أخبار الجزائر/ انخفاض درجات الحرارة ينعش حركية الشارع الورڤلي

جزايرس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

انخفاض درجات الحرارة ينعش حركية الشارع الورڤليورڤلة إيمان كافي نشر في الشعب يوم 31 - 05 - 2019ساهم انخفاض درجات الحرارة، خلال الأيام الأخيرة، في إنعاش حركية الشارع بورقلة وتزامنت هذه الأجواء مع انطلاق العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم والتي تبدأ في العادة خلالها مظاهر التحضيرات استعدادا لاستقبال العيد، حيث يتوافد بشكل كبير العديد من المواطنين على الأسواق والمحلات.دفعت هذه الأجواء الكثير من المواطنين إلى استغلال الفرصة من أجل قضاء حاجاتهم خلال الصباح بدل ما بعد الإفطار ككل يوم، لهذا تشهد الشوارع بورقلة في هذه الايام حيوية غير معهودة، حيث يلاحظ أن الشوارع والطرقات الرئيسية والأسواق مكتظة عن آخرها. تنوعت المحلات التي استقطبت عددا كبيرا من المواطنين بين بيع ملابس الأطفال والكبار ومحلات لوازم الحلويات. في استطلاع «الشعب» لآراء عدد من المواطنين أكد بعضهم أن الشهر الفضيل هذه السنة كان مميزا بسبب تزامنه مع فترة شهدت انخفاضا واضحا في درجات الحرارة، موضحين أنهم استغلوا ذلك من أجل قضاء حاجاتهم وشراء الأغراض اللازمة على غرار شراء ملابس العيد وتحضير الحلويات استعدادا للاحتفال بعيد الفطر المبارك. ذكر بعضهم أنهم يجدون في هذه الأجواء فرصة للتسوق خلال الصباح بعد أن كانت ساعات بعد الإفطار الوقت المناسب بالنسبة لهم خلال أيام رمضان الأولى، مشيرين أن الاكتظاظ الذي تشهده الأسواق والمحلات التجارية خلال هذه الأيام أمر طبيعي بالنظر إلى أن البعض لم يستلم أجرته الشهرية إلا في الآونة، بالإضافة إلى أن هذه الأيام تعد الأيام المناسبة لإعداد حلويات العيد والتي تتطلب شراء مستلزماتها أيضا. من جهة أخرى، اشتكى الكثير من المواطنين الأسعار المرتفعة في ملابس العيد ومحدودية الاختيارات من جهة أخرى والأمر نفسه بالنسبة لمستلزمات الحلويات خاصة المكسرات «الكاوكاو واللوز والفستق والجوز» التي تسجل ارتفاعا في أسعارها على طوال العام يتوضح أثرها خلال أيام العيد . اعتبر هؤلاء أن الميزانية تشهد انهيارا كبيرا خلال هذه الفترة التي تكثر فيها المصاريف فمن جهة هم مطالبون بشراء المواد الاستهلاكية المطلوبة خلال رمضان التي مازالت تسجل هي الأخرى ارتفاعا طفيفا فيها ومن جهة أخرى فهم مضطرون إلى شراء مستلزمات العيد المطلوبة على الرغم من الارتفاع الكبير في الأسعار.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق