جراح فرنسي متهم باغتصاب 200 قاصر

أخر خبر أولاين 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 يحقق درك مدينة ”بواتييه“ الفرنسية في ملف شائك، يخص جراحًا متهمًا بالاعتداء الجنسي على قاصرين، خصوصًا بعدما عثروا في مسكنه على دفاتر تضم 200 اسم لفتيان وفتيات قاصرين، مع وصف دقيق للعلاقة جنسية معهم.

 

الجراح الموجود في حالة اعتقال احتياطي منذ 2017، متابع في قضية التحرش بـ4 أطفال، منذ اتهمته جارته الصغيرة بـ“الاستعراض الجنسي“، فيما توصلت التحقيقات إلى شبهة تعرضها للاغتصاب.

 

وبعد تفتيش منزله تم العثور على الدفاتر، والتوصل إلى 3 ضحايا آخرين من أفراد عائلته.

ويتوقع أن تنطق محكمة الجنايات بالحكم في القضية نهاية 2019 أو بداية 2020، لكن الوقائع تعود للفترة الممتدة ما بين 1989 و 2017.

ويعتبر موقع ”اوروب1“ الذي أورد تفاصل الملف، أن التحقيق الذي يقوم به رجال الدرك صعب للغاية، أولًا، لأنهم مضطرون لاستجواب حوالي 200 ضحية مفترضة، قد تكون تعرضت للاعتداء الجنسي دون علم منها، بسبب خضوعها للتخدير من طرف الطبيب.

وثانيا، لأن ”تيبولت كورزاوا“ محامي المتهم يشكك في حقيقة ما كتبه موكله، ويعتبره مجرد ”تخيلات جنسية لا شيء يثبت أنها حدثت بالفعل“، خصوصًا أن موكله ”لا ينفي انه كتبها كما لا ينفي انجذابه الجنسي للقاصرين.

 

فيما تقول ”فرانسيسكا ساتا“ محامية الفتاة الأولى التي تقدمت بشكوى ،إثر اطلاعها على بعض تلك الدفاتر :“إنه يصف علاقات جنسية على شكل قصص، ويعبر عن الأحاسيس التي انتابته وقتها “ .

وأضافت :“ يظهر أنها ليست تخيلات جنسية ما دام بين الأسماء المذكورة ضحايا مطالبون بالحق المدني ، إذًا لقد انتقلنا من الشطحات إلى الحقيقة.

 

الخبرة النفسية توصلت إلى كون المتهم رجلًا :“مناورًا وذكيًّا بما فيه الكفاية للظهور بصورة جيدة في محيطه.

ورفضت النيابة العامة الإفصاح عن تفاصيل إضافية بخصوص الملف، فنشرت بلاغًا جاء في :“لا يمكننا إعطاء أي تفاصيل في هذه المرحلة، لا حول العدد ولا طبيعة ما جرى ”.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق