عمان: هلع ونزوح مع بدء “عدوان” تركيا على سوريا

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
هلع ونزوح مع بدء “عدوان” تركيا على سوريا من موقع الوطن (عمان)، بتاريخ اليوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019 .

دمشق ـ عواصم ـ وكالات:
بدأت تركيا هجومها على الشمال السوري حيث قالت دمشق إنها ستتصدى لـ”هذا العدوان” بكافة الوسائل المشروعة فيما سيطرت حالة من الهلع والنزوح بين المدنيين مع بدء القصف الجوي والمدفعي ببلدة برأس العين الحدودية.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية قوله: “تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية التي تشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وخرقاً سافراً لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سوريا”.
وشدد المصدر على أن الجمهورية العربية السورية إذ تعيد التأكيد على حرمة وسيادة وسلامة أراضيها فإنها تجدد التصميم والإرادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة”
وكانت الوكالة نقلت عن مراسلها في الحسكة قوله إن الجيش التركي شن عدوانا على مدينة رأس العين بالريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة وعلى منطقة تل أبيض بالريف الشمالي للرقة.
ولفتت الوكالة إلى إقدام الجيش التركي على قصف جوي ومدفعي عشوائي ومكثف على الصوامع والبنى التحتية في مدينة رأس العين وشمل مواقع لميليشيا “قسد” الانفصالية في قرى المشرافة وخربة البنات والأسدية وبير نوح وعلوك ونستل والعزيزية ومدرسة العزيزية في محيط المدينة بالتوازي مع قصف بسلاح المدفعية طال بلدة عين عيسى بمنطقة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي.
وأطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على العملية اسم ” نبع السلام” وقال “مهمتنا هي الحيلولة دون إقامة ممر إرهاب عبر حدودنا الجنوبية وكذلك جلب السلام إلى المنطقة”. على حد قوله.
من جانبها أكدت الفصائل الكردية المسلحة على لسان مصطفى بالي، المتحدث باسم ما يسمى قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي يقودها الأكراد، في تغريدة: “بدأت الطائرات الحربية التركية شن هجمات على المناطق المدنية. وهناك فزع هائل بين الناس في المنطقة”.
ووسط حالة من الهلع افاد شهود عيان لوكالات الأنباء بأن بأن عشرات المدنيين في مدينة رأس العين من رجال ونساء وأطفال حملوا أغراضهم الشخصية خارجين في المدينة إن كان في سيارات أو سيراً على الأقدام.
وعلى صعيد ردود الفعل قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن سيعقد جلسة مغلقة بشأن سوريا اليوم حيث تأتي الجلسة بطلب من الدول الأوروبية الخمس الأعضاء، بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا.
كما قال فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو جوتيريش “قلق للغاية” من التطورات الأخيرة في شمال شرق سوريا.
وفي واشنطن حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تركيا من استمرار الهجوم على سوريا قائلا إن الهجوم “فكرة سيئة” لا تدعمها الولايات المتحدة ودعا أنقرة إلى حماية الأقليات الدينية.
وذكر ترامب في بيان نشره البيت الأبيض أن “الولايات المتحدة لا تؤيد هذا الهجوم، وأوضحت صراحة لتركيا أن هذه العملية فكرة سيئة”.
كما قال السيناتور الأميركي الديمقراطي كريس فان هولين إن أعضاء مجلس الشيوخ من المنتمين للمعسكرين الديمقراطي والجمهوري لن يساندوا التخلي عن المجموعة الإقليمية، التي أخذت على عاتقها مسؤولية القضاء على داعش، موضحا بأنه يجري الآن وضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون لفرض عقوبات على أنقرة.
وفي القاهرة قالت وزارة الخارجية المصرية إن مصر دعت إلى عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية بشأن الهجوم التركي على سوريا.
وأضافت الوزارة في بيان إن “مصر تدين بأشد العبارات العدوان التركي على الأراضي السورية” مضيفة أن العملية “تمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة”.
من جانبه أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرج، أن الهجوم العسكري التركي فى شمال سوريا ، يجب أن يكون “متناسبا ومحددا” .
وذكر رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر أن الاتحاد الأوروبي لن يساعد في تمويل منطقة أمنة للاجئين التي تخطط تركيا إقامتها على طول الحدود السورية، وحث أنقرة على إنهاء عملياتها هناك.
وقال مسؤول كبير في اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنه يتعين على الدول استعادة مواطنيها المحتجزين في مخيمات بشمال شرق سوريا.
وقال فابريزيو كاربوني، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن نحو 100 ألف شخص، من المقاتلين المهزومين بتنظيم داعش وأُسرهم، رهن الاحتجاز في مخيمات ومنشآت محيطة بالمنطقة بينهم 68 ألفا في مخيم الهول.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق