انطلاق مفاوضات جوبا للسلام بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
انطلاق مفاوضات جوبا للسلام بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انطلقت أعمال الجلسة الافتتاحية لمحادثات السلام بين وفدي الحكومة والحركات المسلحة السودانية، الإثنين، بحضور رئيس مجلس السيادة ورئيس دولة جنوب السودان ورؤساء كل من أوغندا وكينيا والصومال وجيبوتى ورئيس الوزراء الإثيوبى آبى احمد على، وعدد من الشركاء الإقليميين والدوليين ومنظمات الأمم المتحدة، بحسب وكالة الأنباء السودانية «سونا».

ووصل رئيس مجلس السيادة الانتقالى في السودان، عبدالفتاح البرهان، الإثنين، إلى مدينة جوبا في زيارة رسمية إلى جنوب السودان تستغرق يوما واحدا، تلبية لدعوة رسمية تلقاها من رئيس جنوب السودان، سيلفا كير مبارديت للمشاركة في أعمال الجلسة الافتتاحية لمحادثات السلام بين وفدى الحكومة والحركات المسلحة السودانية.

وكان في استقباله بمطار جوبا الرئيس سيلفا كير وعدد من المسؤولين بحكومة جنوب السودان، وفقا لوكالة (سونا).

وعبرت وزيرة الخارجية بدولة جنوب السودان، أود دينق، أمس في تصريحات صحفية، عن تطلع بلادها لإهداء الخرطوم اتفاق سلام يوقف الحرب خلال المحادثات المباشرة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة. كما وصل وفد السودان المفاوض بقيادة نائب رئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو، وكذلك وفود جميع الحركات المسلحة.

وشكل اتفاق المبادئ بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية وخارجها نقلة نوعية نحو وقف الحرب وإحلال السلام في سودان ما بعد الرئيس السابق عمر البشير.

ونجحت الأطراف السودانية عبر وساطة رئيس جنوب السودان في الاتفاق على خريطة طريق تمهد للعملية التفاوضية بعد يومين من بدء التفاوض بوصول وفد المجلس السيادى الانتقالى إلى جوبا.

وينص الاتفاق على أن يبدأ التفاوض ولمدة 30 يوما، وكانت الوثيقة الدستورية قد نصت على تخصيص الأشهر الستة الأولى من الفترة الانتقالية لتحقيق السلام في السودان.

ومن أبرز ما نصت عليه وثيقة المبادى الوقف الشامل لإطلاق النار بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، ويمهد إعلان المبادئ الطريق لتهيئة الإجراءات اللازمة بفتح المعابر ووصول المساعدات الإنسانية للمناطق المتضررة من الحرب.

وفيما يتعلق بأسرى الحرب، نصت المبادئ على إطلاق الأسرى، وإلغاء أحكام الإعدام التي تواجه قادة الحركات المسلحة، ونص إعلان المبادئ على التوافق على جوبا عاصمة جنوب السودان مقرًا لمفاوضات أكتوبر.

ومع اقتراب موعد تشكيل الحكومة الانتقالية بجنوب السودان في 12 نوفمبر المقبل، تجددت خلافات بين الحكومة وفصائل المعارضة الرئيسية الموقعة على اتفاقية السلام في سبتمبر 2018.

وتربط المعارضة مشاركتها في حكومة الوحدة الوطنية المقبلة بحسم جميع القضايا العالقة في الاتفاقية، وتحديدًا مسألة عدد الولايات وحدودها والترتيبات الأمنية، خاصة تدريب القوات المشتركة، ودمج الاتفاقية في الدستور الانتقالى. بدأت الأزمة الراهنة تطل برأسها قبل أسبوعين، حينما أطلق رئيس جنوب السودان تصريحًا قال فيه إنه سيمضى نحو تشكيل الحكومة مع بقية المجموعات الموقعة على الاتفاقية، إذا رفضت المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق