بينهُم طالب يمني.. هؤلاء ضحايا الطيار السعودي مُطلق النار في فلوريدا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بينهُم طالب يمني.. هؤلاء ضحايا الطيار السعودي مُطلق النار في فلوريدا من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الاثنين 9 ديسمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الجمعة، في منتصف ليل فلوريدا، قتل الموفد السعودي إلى الولايات المتحدة، محمد سعيد الشمراني، 3 متدربين أمريكيين في المدرية الجوية التابعة للبحرية الأمريكية، فتحوّل ظلام الليل الدامس أرضيّة سوداء ملطخة بدماء الضحايا.

وفي اليوم التالي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تلقيه اتصالاً من الملك سلمان بن عبدالعزيز، عبَّر فيه عن خالص تعازيه وتعاطفه مع أُسر وأصدقاء المحاربين الذين قُتلوا وجُرحوا في الهجوم الذي وقع في «بينساكولا» بولاية فلوريدا الأمريكية، وفقًا لصحيفة «سبق» السعودية.

وقال «ترامب» في تغريدة له على «تويتر» إن الملك سلمان قال إن الشعب السعودي غاضب بشدة من الأعمال الوحشية التي قام بها مُطلق النار، وإن هذا الشخص لا يمثل بأي شكل من الأشكال مشاعر الشعب السعودي الذي يحب الشعب الأمريكي.

من جانبه، قال ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، إن السعودية حريصة على «التعاون المطلق» مع السلطات الأمريكية التي تحقق في هجوم نفذه متدرب سعودي في قاعدة للبحرية الأمريكية في فلوريدا.

من هم الضحايا؟

جاء أول الضحايا، طالب يُدعى جوشوا كالب واتسون، 23 سنة، ابن ولاية آلاباما، وكان يستعد ليصبح طيارًا حربيًا، فانضم إلى مدرسة الطيران التابعة للبحرية الأمريكية، وفقًا لـ«بي بي سي»، وأحدثت طلقات «الشمراني» 5 إصابات لـ«واتسون»، لكنه زحف خارج القاعة، غارقًا في دماءه، كي يرشد قوات الأمن، الأمر الذي حدَّ من المجزرة التي كانت على وشك الحدوث، إذا استمر «الشمراني» في إطلاق الرصاصات الطائشة.

وقال شقيق «واتسون» عبر موقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك»: «ضحى أصغر أشقائي بحياته من أجل الوطن في حادث إطلاق نار عبثي، نحن فخورين به بلا حدود، نشعر في قلوبنا بحزن عميق لا يمكن محوه»، فيما قال عمدة آلاباما: «البلدة منيت بخسارة كبيرة بفقدان الشاب جوشوا واتسون، لا أعرف تفاصيل الهجوم لكننا نعرف أن جوشوا كان بطلاً وأنقذ حياة آخرين حتى عندما كان يلفظ أنفاسه. أنا فخور به وبتفانيه وإخلاصه لبلده».

ولأن إطلاق النار كان «عشوائيًا»، أطلق «الشمراني» النار على الطالب اليمني، محمد سامح هيثم، 19 سنة، والذي عُرف ببنيته القوية، وقيل عنه إنه: «شابا رياضيا طويل القامة وشارك في مسابقات الجري في المدرسة العليا. كما كان لاعب كرة سلة ممتاز»، حسب قول والده الذي نقلته «بي بي سي».

فيما قالت والدته الأمريكية إن، «هيثم» أخبرها أنه ينوي الانتهاء من التدريب خلال ديسمبر، وسيحصل على «سترة التحليق قبل حلول عيد الميلاد»، وأضافت: «كان ولدًا مميزًا، لطيفًا ومصدر فرح للمحيطين به».

وكان الضحية الثالثة، كاميرون سكوت والترز، 21 سنة، طالبًا في مدرسة الملاحة الجوية التابعة للبحرية الأمريكية، والذي انضم إلى المدرسة قبل أشهر قليلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق