«حتى التهنئة ممنوعة.. هتتحبس».. دول عربية وإفريقية تحرم الاحتفال بأعياد الميلاد.. إنفو جراف

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الموجز

مع حلول منتصف الليل من أمس كانت إشارة الانطلاق لاحتفالات استقبال العام الجديد في مدن كبرى حول العالم.

واستعدت دول العالم في هذه الأيام للاحتفال بعيد الميلاد "الكريسماس" ووسط تلك الاحتفالات منعت بعض الدول رعاياها، من الاحتفال، ووصل الأمر إلى تحذير البعض منهم من مجرد التهنئة وإلا عاقبت المحتفلين بالسجن أو الغرامة.

خلال السطور التالية هناك دول التي تمنع شعوبها من الاحتفال بـ"الكريسماس" وأسباب اتخاذها ذلك القرار.


  الصومال

في الصومال منعت الاحتفالات بمناسبة رأس السنة، بحجة أن مثل هذه الاحتفالات مخالفة لقيم المجتمع وثقافته الإسلامية ويمكن أن تسيء للأهالي المسلمين، وقد تؤدي إلى اعتداءات من قبل متطرفين.

وكانت الصومال اتخذت هذا القرار عام 2013. 

وتعليقا على القرار، قال الشيخ محمد خيرو، المدير العام بوزارة الشؤون الدينية، في تصريحات له: "لا يجب تنظيم أي نشاط" من هذا القبيل موضحًا أن قوات الأمن تلقت الأوامر بمنع أي احتفال من هذا النوع. 

فيما ذكر الشيخ بور بارود غورهان عضو المجلس الإسلامي الأعلى في الصومال، أن الاحتفالات غير الإسلامية يمكن أن تثير غضب عناصر تنظيم "حركة الشباب المتطرف", وقد تدفعهم إلى "تنفيذ هجمات".  حسبما نشر موقع "الفجر".

 طاجيكستان

فيما أقرت دولة طاجيكستان في آسيا الصغرى, عام 2007 قانونا يحظر الاحتفال بأعياد ميلاد مواطنيها بشكل علني، لكنها اتخذت قرارات صارمة، فمنعت مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد في المدارس، وحفلات الطعام، وتبادل الهدايا وجمع الأموال.

كما منعت وضع أشجار الكريسماس سواء كانت طبيعية أو اصطناعية، في المدارس والجامعات، بموجب مرسوم حكومي. 

وتعاقب طاجيكستان كل من يحتفل بعيد الميلاد بالغرامة التي تصل لـ"600" دولار", كما فعلت مع شخص أقام احتفالا عام 2014, في إحدى الحانات. 

بروناي

وفي سلطنة بروناي شرق القارة الاسيوية, حظرت الاحتفالات بالكريسماس, وكل مظاهر الاحتفال والتهاني، وارتداء قبعات سانتا كلوز، فمن ينظم الاحتفالات برأس السنة سواء أكان مسلمًا أم مسيحيًا يواجه عقوبة تصل إلى السجن مدة خمس سنوات. 

إندونيسيا

وفي إندونيسيا أصدر مجلس العلماء الإندونيسي "أعلى هيئة إسلامية بالبلاد" فتوى تحرم على المسلمين -ومن بينهم رئيس البلاد- حضور احتفالات الكريسماس, وتقديم التهاني للمسيحيين،   كوريا الشمالية وفي كوريا الشمالية قام الرئيس "كيم جونج أون" بمنع احتفالات الكريسماس في البلاد، مطالبًا بالاحتفال بمولد جدته التي ولدت قي رأس السنة. 

وأجبر جونج أون الجميع على الاحتفال بعيد ميلاد جدته التي ولدت ليلة الكريسماس، كما طُلب من الراديو والتليفزيون "عبادة" الجدة كيم جونج سو على مدار ذلك اليوم، وهدد بالإعتقال كل من يرتدي ملابس للكريسماس أو من يوجد بمنزله شجرة الكريسماس المعروفة. 

ولم يحدث أن قابل كيم جدته مطلقا، وهي زوجة أول الديكتاتور الشيوعي الذي حكم البلاد وهو كيم إل سونج، توفيت عام 1949 في ظروف غامضة، إلا أن جهودها ضد اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية حولتها إلى قديسة، إذ يحصل الموظفون على يوم إجازة في عيد ميلاها.

السعودية

يعد جدل استمر عبر منصات التواصل الاجتماعي في السعودية، حسمت الهيئة العامة للترفيه الجدل المتصاعد حول حقيقة احتفالها برأس السنة الميلادية لأول مرة في تاريخها، وفق ما ذكرت صحف سعودية. حسبما نشر موقع "صدى البلد".

ونشرت هيئة الترفيه بيانًا عبر حسابها على موقع "تويتر"، قالت فيه إنها تنفي بصورة كاملة ترخيصها للاحتفال برأس السنة الميلادية في العاصمة الرياض.

وأضافت: "تود الهيئة العامة للترفيه الإشارة إلى أنها لم ترخص لفعالية الاحتفال برأس السنة الميلادية في مركز ملهم بمحافظة حريملاء بمنطقة الرياض، التي تم تداول إعلانها مؤخرًا عبر منصات التواصل الاجتماعي".

وتابعت الهيئة: "تؤكد الهيئة أنه تم منع المنظم والرفع لإماراة منطقة الرياض، باتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقه".

وكانت تقارير عدة أكدت خلال الأيام القليلة الماضية أنه سيتم الاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية الجديدة 2020 لأول مرة في المملكة، وأنه سيشمل مفاجآت عدة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق