صلاح عبدالله يكشف لـ"الوطن" ذكرياته مع شعبان عبدالرحيم: "جدع وابن نكتة"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

صلاح عبدالله يكشف لـ"الوطن" ذكرياته مع شعبان عبدالرحيم: "جدع وابن نكتة"

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 .

نعى الفنان صلاح عبدالله، المطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم، الذي وافته المنية اليوم، إثر وعكة صحية مفاجئة، متمنيا أن تكون معاناته المرضية بالأعوام الأخيرة بميزان حسناته.

وروى الفنان صلاح عبدالله، لـ"الوطن"، ذكرياته مع الفنان الراحل، حيث ارتبطا معا بصداقة قوية بدأت قبل مشاركتهم فيلم "مواطن ومخبر وحرامي" الذي طرح بدور العرض في عام 2001، حيث فور تلقي "شعبان" عرض فيلمه الأول سرعان ما أجرى اتصالا بـ"عم صلاح" مثلما كان يناديه.

وتابع: "كنا نعرف بعض وقتها كويس، فكلمني قالي جالي فيلم كذا لداوود عبد السيد، قولتله حلو أوي الفيلم ودورك حلو فيه، قالي بس أنا مش عارف ومين داوود ده، قولتله ده مخرج كبير أوي قالي يعني زي فريد شوقي وكده قولتله أه وضحكنا"، ليكتب ذلك الموقف بداية لفيلم صنف ضمن أفضل 100 فيلم في الألفية الجديدة ويحصد العديد من الجوائز الفنية.

ترجع صداقة الفنانين إلى سبب عشق "شعبان" للمسرح الذي كان بنهاية التسعينات يزخر بالعديد من الأعمال لـ"عبدالله" حيث حرص الفنان الراحل على مشاهدتها وخاصة مسرحية "حمري جمري"، ومع بداية العمل بالفيلم الشهير توطدت علاقتهما معا، حيث أطلق عليه "عم صلاح"، لتقديره واحترامه لفنه.

صلاح عبد الله: شعبان لم يتخلى أبدا عن مهنته وأصله وأصدقائه

"ابن نكته".. يتذكر "عبدالله" أيام تصوير "مواطن ومخبر وحرامي"، مع شعبان بحنين شديد، حيث كان يحرص شعبان دائما على بدايته بالنكات والمزاح بدمه الخفيف، رغم شهرته الواسعة حينها وتهافت الصحف العالمية لإجراء الحوارات معه، حيث يقول الممثل الشهير: "كان دايما بيستشيرني في الحاجات دي ويقولي أقول إيه وأنا كنت بتكلم معاه وأقوله، وهو كان بيسمع الكلام ومحترم جدا".

من بين المواقف التي لا ينساها "عبدالله" خلال تصوير الفيلم، هي اختفاء شعبان تماما من بين الطاقم بعد يوم عمل شاق في مدينة مصر الجديدة، ليبحثوا عنه دون جدوى، حتى لاحظ "عبدالله" محل مكوجي صغير بأحد الحوانب، ليدخل إليه ويجد الفنان الشعبي به يكوي الملابس، حيث قال له: "المكواة الرجل وحشتني أوي".

وأكد صلاح عبدالله أن شعبان لم يتخلى أبدا عن مهنته وأصله وأصدقائه وجيرانه بالمنطقة التي ترعرع فيها "علشان كان ابن أصول وابن بلد، ودي حاجة كان بيفتخر بيها وكلنا لازم نفتخر بيها وبيه".

وفي موقف آخر يظهر "جدعنة الراحل"، -وطد من علاقة النجمين معا- أنه خلال حفل زفاف نجل شقيق "عبدالله"، وفور معرفة عبدالرحيم، الذي كان في أوج شهرته، حضر وأدى بعض الأغنيات : "قالي أنا جاي الفرح أغنيله وقولتله أنا مكسوف أقولك ولقيته قبل الفرح واقف هناك وبيقولي أنا جيت قبلك أستقبل الناس والضيوف وأرحب بيهم"، لذلك استمرت علاقتهم الطيبة عدة أعوام.

وبحزن شديد أكد "عبدالله" أن الجميع سيفتقدون شعبان عبدالرحيم، حيث كان "طيب وأصيل وابن بلد وفطري وجميل أوي وخفيف الظل وبيحب الناس كلها".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق