مؤسسة ضمان مخاطر القروض تنطلق رسمياً خلال أسابيع

الاقتصادي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تنتظر المؤسسة البرامج التي ستقدمها هيئة المشروعات

الاقتصادي – سورية:

 

أعلن مدير "مؤسسة ضمان مخاطر القروض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة" مأمون كاتبة، أن المؤسسة ستنطلق رسمياً قبل نهاية كانون الثاني الجاري، حيث تم إنهاء كافة الأنظمة الخاصة بعملها من الناحية الفنية.

وأضاف كاتبة لصحيفة "الثورة"، أن المؤسسة تنتظر البرامج التي ستقدمها "هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة" وفق الأولويات، وبما يحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ونوّه مدير مؤسسة ضمان مخاطر القروض بأن المؤسسة بصدد إرسال كتاب إلى "مصرف سورية المركزي" خلال اليومين القادمين، تشرح خلاله ما أُنجز من الناحية التنظيمية، ليتم بعدها الإعلان عن الموعد الرسمي لافتتاح المؤسسة.

وفي تموز 2018، صادقت "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" على النظام الأساسي لمؤسسة ضمان مخاطر القروض المساهمة المغفلة برأسمال قدره 5 مليارات ليرة سورية، بعدما صدر قانون إحداثها في 2016.

وسبق أن أعلن المركزي توليه إجراءات تأسيس مؤسسة ضمان مخاطر القروض، والتي تسهم فيها 6 مصارف عامة و11 مصرفاً خاصاً و3 مؤسسات تمويل صغير.

ويتمثل عمل المؤسسة بتوفير الضمانات اللازمة التي تتيح للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الحصول على تمويل من المصارف، دون تحميلها أعباء إضافية، خاصة وأن المصارف تصنف تمويل تلك المشروعات ضمن دائرة المخاطر.

وتستهدف المؤسسة المشاريع الصناعية والزراعية والصناعات ذات المحتوى التكنولوجي المرتفع، ومشاريع الطاقات المتجددة، ومشاريع رواد الأعمال السياحية، ومشاريع الحرف والمهن اليدوية، على أن يعاد تقييم القطاعات المستهدفة دورياً.

ويشكل قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة 95% من قطاع الأعمال في سورية، ويؤكد خبراء اقتصاديون أن المشروعات الصغيرة تعد داعمة للتنمية الاقتصادية في أي بلد، فضلاً عن كونها محارباً أساسياً لمؤشري البطالة والفقر.

ومؤخراً ، أعلن مدير هيئة تنمية المشروعات إيهاب اسمندر، أن الهيئة لا تملك نشاطاً تمويلياً مباشراً في دعم المشاريع، وإنما تقدم الدعم الفني والترويجي والتأهيل والمتابعة، كاشفاً عن المساعي لتأسيس صندوق مالي يدعم المشاريع مباشرة.

وخصصت الحكومة مؤخراً 40 مليار ليرة من موازنة الدولة لـ2019 من أجل تحفيز ودعم القطاع الخاص، بما فيه المشروعات الصغيرة والمتوسطة، منها 20 مليار ليرة لدعم سعر فائدة قروض المشروعات، و20 مليار ليرة لدعم الإنتاج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق