الجامعة العربية تدعو لمواجهة مخططات إسرائيل في القارة الأفريقية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الجامعة العربية تدعو لمواجهة مخططات إسرائيل في القارة الأفريقية من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأربعاء 17 يوليو 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقدت، اليوم الأربعاء، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أعمال الاجتماع الاول لمدراء إدارات أفريقيا بوزارات الخارجية العربية لمواجهة المُخططات الإسرائيلية في القارة الأفريقية.

وأكد الدكتور سعيد أبو على، الأمين العام المساعد للجامعة، ورئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، اهمية الاجتماع والذي يعقد بناء على قرار مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته (151) لتركيز وتنسيق العمل لمواجهة المخططات الإسرائيلية في القارة الأفريقية التي تستهدف قضية فلسطين والقضايا العربية.

وأضاف «أبوعلي» أن الاجتماع اليوم يعقد من منطلق الحرص العربي على تمتين العلاقات مع الدول الأفريقية الشقيقة وتعزيز الروابط العربية الافريقية وخدمة المصالح والقيم المشتركة والوفاء للتاريخ الطويل المشترك والنضال المشترك لتصفية الاستعمار ومحاربة الاضطهاد والتمييز العنصري، كما يأتي في إطار تأكيد الالتزام العربي بمواصلة الجهود وتنسيق التحركات وتبادل الأفكار والرؤى حيال التطورات والمُستجدات التي تمرّ بها القضية الفلسطينية، والتي تجتاز في هذه الآونة من المخاطر والتُهديدات ما يستوجب بذل جهود عربية مضاعفة للتصدّي لها.

وأشار إلى أن اجتماع اليوم يأتي استمرارًا لعدد من الاجتماعات المنعقدة للجنة الوزارية على مستوى المندوبين والوزراء التي اتخذت جملة من القرارات إضافة إلى إقرار خطة عمل لتحقيق الهدف، ومن ذلك تقرير عقد هذا الاجتماع على مستوى المدراء العامون للشؤون الافريقية بوزارات الخارجية العربية وذلك بهدف وضع آليات تنفيذية لخطة العمل ووضع البرامج اللازمة للتعامل مع محاولات الاختراق الاسرائيلي المستمرة للساحة الافريقية التي شهدت في الفترة الأخيرة تطورات هامة، مما شكلت تهديدًا للقضية الفلسطينية والأمن القومي العربي.

ولفت السفير أبوعلى إلى بروز مؤشرات جديدة في الآونة الأخيرة للتنامي الملحوظ في العلاقات الأفريقية -الاسرائيلية لاسيما في السلوك التصويتي للدول الأفريقية على القرارات الفلسطينية في الأمم المُتحدة حيث لوحظ ازدياد أعداد الدول التي تنحى باتجاه الامتناع عن التصويت بشكلٍ عام وبعضها مُعارضةُ لتلك القرارات التي تدعم الحق الفلسطيني وتُدين انتهاكات إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال)، خلافًا لما كان عليه الحال في هذه الكتلة التصويتية الكبيرة المنسجمة الداعمة للحقوق الفلسطينية والمتضامنة مع النضال العادل لشعب فلسطين لإنهاء الاحتلال وإدانة سياساته وانتهاكاته الجسيمة وعدوانه المتواصل على الشعب الفلسطيني وعلى حقوقه في الحرية والعودة والاستقلال.

وأشار إلى الزيارات المُتبادلة بين المسؤولين الإسرائيليين وبعض الدول الأفريقية واستئناف العلاقات رسميًا وافتتاح سفارات لدى بعضها وما يتردد بشأن قرب إقامة علاقات دبلوماسية بين اسرائيل وعدد من الدول الافريقية تحت شعار «اسرائيل تعود إلى أفريقيا وأفريقيا تعود إلى اسرائيل».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق