تأجيل محاكمة 14 متهمًا بـ«حادث محطة مصر» إداريًا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
 تأجيل محاكمة 14 متهمًا بـ«حادث محطة مصر» إداريًا من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأحد 1 سبتمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أجلت محكمة جنايات القاهرة ثانى جلسات محاكمة 14 متهمًا في حادث قطار محطة مصر، والذي تسبب في وفاة 31 مواطنا وإصابة 17 آخرين نتيجة إهمالهم وإخلالهم الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظيفتهم بمخالفة دليل أعمال المناورة ولائحة سلامة التشغيل الصادرة عن جهة عملهم وتزوير التوقيع في دفتر حضور وانصراف عمال وملاحظي المناورة، إداريا وذلك بعد صدور قرار المستشار حسام عبدالرحيم، وزير العدل، على قرار المستشار بدرى عبدالفتاح، رئيس محكمة استئناف القاهرة، بتعديل مقار انعقاد 35 دائرة جنائية بمحكمة استئناف القاهرة، بهدف التيسير اعتبارا من الأول من سبتمبر 2019.

صدر القرار برئاسة المستشار جيلاني حسن عثمان، وعضوية المستشارين محمد نبيل شلتوت وعادل إبراهيم الغويط.

كانت النيابة أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات لأنهم في يوم 27 فبراير 2019 دائرة قسم الأزبكية محافظة القاهرة، عبث المتهم الأول بالمعدات والأجهزة الخاصة بالقطارات وبتسيير حركتها على الخطوط، وذلك بأن عطل إحدى وسائل الأمان «المزود به الجرار قيادته رقم «2302» فأفقده منفعته وهى إيقاف الجرار إثر انفلاته من المحاشرة بدون قائده، كما تلاعب بمجموعة حركة ذراع العاكس مما مكنه من استخلاص ذلك الذراع من موضعه حال كونه بوضع الحركة وقد نتج عنه وفاة 31 شخصًا وإصابة 17 آخرين المبينة أسماؤهم بالتحقيقات.

بينما أن المتهم الثانى وهو ليس من أرباب الوظائف العمومية ارتكب تزويرا في محرر رسمي وهو صفحة دفتر توزيع السائقين والمساعدين على القاطرات عن يوم 27 فبراير 2019 كان ذلك بوضع امضاءات مزورة بأن وضع على المحرر توقيعا نسبه زورًا للمتهم الرابع بما يفيد استلام الأخير لمهام عمله على خلاف الحقيقة كمساعد لسائق الجرار رقم 2305 لاستكمال طاقم العمل به لإضفاء المشروعية على حركة تسير الجرار بتحركه.

كما أن المتهم الثالث ليس من أرباب الوظائف العمومية ارتكب تزويرًا في محررين رسميين وهما صفحتا دفتر حضور وانصراف عمال وملاحظى المناورة عن يومى 21 و27 فبراير من العام الحالي وكان ذلك بوضع إمضاءات مزورة بأن وضع توقيعين منسوبا صدورهما للمتهم الثامن مصطفى عبدالحميد نصار ٥٤ سنة ملاحظ مناورة بان أثبت توقيع حضوره في المواعيد المقررة لمباشرة مهام عمله لإضفاء المشروعية على أعمال الملاحظة داخل الورش.

والمتهمان الرابع والخامس اشتركا بطريقى الاتفاق والمساعد مع المتهم الثانى في ارتكاب تزوير في محرر رسمي وهو صفحة دفتر توزيع السائقين والمساعدين بأن اتفقا معه على ارتكابه وساعده المتهم الخامس بان امده بالفتر عهدته لوضع لامضاء المزور.

والمتهمان السادس والسابع اشتركا بطريقى التحريض والمساعدة مع المتهم الثالث في ارتكاب تزوير في محررين رسميين وهما صفحتى دفتر حضور وانصراف عمال ملاحظى المناورة عن يومى 21 و27 فبراير الماضى بان اتفقا معه وحرضاه على ارتكال وساعده بان امده ببيانات المراد اثباتها وهو اسم المتهم الثامن

بينما ذكر أمر الإحالة أن المتهم التاسع أحرز بقصد التعاطى جوهرا مخدرا «الحشيش» في غير الأحوال المصرح بها قانونيا كما أحرز بقصد التعاطى جوهرا مخدرا «الاستروكس».

وأضاف أمر الإحالة أن المتهمون الأول والثانى والخامس ومن التاسع حتى الرابع عشر تسببوا خطأ في موت محمد عبدالدايم و30 آخرين من بينهم طفل وكان ذلك ناشئا عن إهمالهم وعدم مراعاتهم القوانين واللوائح وإخلالهم الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظيفتهم بأن خالفوا دليل أعمال المناورة ولائحة سلامة التشغيل الصادرة من جهة عملهم مما نتج عنه تحاشر الجرارين رقم 2305 و2302 وما تبعه من ترجل المتهم الأول من الجرار دون اتباع التعليمات المقرره لإيقاف الجرار ودون تأمينه حال وقوع المحاشرة مما ترتب عليه انقلابه كونه فاقدا منفعة إحدى وسائل الأمان به.

كما تسببوا خطأ في إصابة حنان سعيد و16 آخرين وكان ذلك ناشئا عن إهمالهم وعدم مراعاتهم القوانين واللوائح.

وأشار أمر الإحالة إلى أن المتهماي الأول والثانى أهملا في استخدام مال من الأموال العامة يدخل استخدامه في اختصاصهما «الجرارين قيادتهما التابعين للهيئة القومية لسكك حديد مصر على نحو عرض سلامته وسلامة الأشخاص للخطر، إذ أهمل المتهم الأول اتباع التعليمات المقررة لإيقاف الجرار رقم «2302» وتأمينه حال وقوع المحاشرة بين الجرارين.

وأهمل المتهم الثانى الالتزام بالسراعات المقررة بمنطفة ورش أبوغاطس حال قيادته الجرار رقم 2305 وترتب على ذلك الإهمال ووقوع حريق الذي نشأ وفاة 31 شخصا وإصابة 17 آخرين، كما ترتب عليه تعطيل المنفعة بالجرار رقم 2302 إثر اصطدامه بالرصيف رقم «6» وانفجاره وتعطيل المنفعة بالمبنى المملوك للهيئة القومية لسكك حديد مصر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق