نفسنا التدريب مينتهيش.. جمعية أطفال السجينات تدرب السيدات على إدارة المشروعات الصغيرة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

نفسنا التدريب مينتهيش.. جمعية أطفال السجينات تدرب السيدات على إدارة المشروعات الصغيرة

من موقع صدى البلد، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 .

توافقت ردود أفعال السيدات السجينات على أهمية التدريب الذي قدمته جمعية رعاية أطفال السجينات لهن، وأثنين على المشاركة والتفاعل المتبادل بينهن وبين المدربين.

وقالت السجينات: "كل حاجة فادتنا وزودتنا خبرة جديدة، ونفسنا التدريب مينتهيش ودلوقتي بقيت اعرف ازاي استفاد من كل حاجة حواليا عشان مشروعي والتدريب حببني أكتر في فكرة مشروعي".

وقدمت جمعية "رعاية أطفال السجينات" على مدار 3 أيام تدريب على إدارة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر للمستفيدات بمقر الجمعية؛ وذلك لتطوير أفكارهن لتصبح قابلة للتخطيط والتشغيل والتنفيذ.

وألقى التدريب المدرب جورج وهيب، لمجموعة مكونة من عشر سيدات، دراسة لمقترحات المشاريع المقدمة منهن، وآلية العمل على تطويرها، لتصبح قابلة للتنفيذ، ولتتحقق منها الاستفادة المثلى للمستفيدات.

جدير بالذكر أن الكاتبة نوال مصطفى، رئيس ومؤسس جمعية رعاية أطفال السجينات، اقترحت فكرة صندوق المقترحات والأفكار؛ لتشجيع السيدات على تطوير واقتراح أفكار مشاريعهن بأنفسهن، بدلًا من أن تفرض عليهن، ومن ثم تسابق السيدات على تقديم مقترحات عدة لمشروعات جديدة يرغبن في تنفيذها.

وبينت الكاتبة نوال مصطفى، أن فكرة المشروعات الصغيرة تُنفذ في الجمعية منذ فترة، بينما أرادات إدخال عنصر الابتكار بداية من اختيار الفكرة حتى تنفيذها وخروجها إلى النور، نظرًا الى أن ذلك أساس فكرة الإبداع الاجتماعي، لتحريك فكر الفئة المستفيدة في اتجاه تحسين حياتهم، والحفاظ على حماس المستفيدات نحو مشروعها الخاص، لنصل في النهاية إلى التمكين النسائي لسيدات الجمعية.

ومن جانبه، وضح الأستاذ جورج وهيب، المتخصص في التدريب على إدارة المشروعات الصغيرة، أن التدريب استمر لمدة ثلاثة أيام بواقع ست ساعات في اليوم، ليشمل التدريب اختيار فكرة المشروع، وكيفية عمل دراسة الجدوى ملائمة لكل مشروع، مؤكدًا على أهمية دراسة الجدوى؛ إذ تعتبر من أهم الخطوات اللازمة لنجاح المشروعات الصغيرة؛ وتتكون (دراسة فنية- دراسة تسويقية- دراسة مالية).

إلى جانب ذلك ركز المدرب خلال فترة التدريب على نقاط القوى وكيفية الاستفادة منها ونقاط الضعف وكيفية علاجها، والتعرف على الفرص المجتمعية الداعمة للمشروع، والتحديات التي تواجه المشروع وكيفية التعامل معها.

وفيما يتعلق بالخطوات التالية للتدريب، بين "فهيم" أن الدراسة الميدانية للبيئة التي تدشن بها مشروعات السيدات لعمل دراسة جدوى بشكل دقيق هي أولى الخطوات القادمة، ومن ثم تلازمها مرحلة التقييم والمتابعة لتنفيذ فكرة المشروع.

وعن مشاركة السيدات، أثنى المدرب جورج وهيب على التفاعل الجيد بين السيدات خلال فترة التدريب، وبين أن السيدات لديهن خلفية معرفية جيدة عن المشروعات الصغيرة التي يريدن العمل عليها، ولديهن الدافع والرأي لتطوير مشاريعهن، وذلك ظهر جليًا خلال عرض أفكار مشاريعهن، التي تنقسم إلى المشروعات المهارية والإنتاجية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق