توفير التقاوى ومياه الرى والأسمدة لصغار المزارعين بكفر الشيخ مطالب مشروعة

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
توفير التقاوى ومياه الرى والأسمدة لصغار المزارعين بكفر الشيخ مطالب مشروعة من موقع الوفد، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 .

توفير التقاوى ومياه الرى والأسمدة لصغار المزارعين بكفر الشيخ مطالب مشروعةمصطفى رزق
كفرالشيخ - ممدوح البانوبي:

 

أدى قرار تحرير سعر بيع الأسمدة الأزوتية إلى ارتفاع أسعارها بشكل كبير بعد تخلى وزارة الزراعة والبنك الزراعي عن المزارعين ولم يتم توفير الأسمدة للمزارعين من أبناء محافظة كفر الشيخ وأصبح المزارعون في مواجهة منفردة  أمام جشع التجار بدون رقابة، فضلاً عن معاناة المزارعين في الحصول على مستلزمات الإنتاج وتوفير الأيدي العاملة وخصوصاً المستأجرين بإيجار نقدي من المالك بعد مجهود ومصروفات 6 أشهر.

وكشف مزارعون بمختلف مراكز المحافظة عن جملة من المشاكل، أبرزها عدم وصول مياه الري إطلاقًا إلى بعض الأراضي، إضافة إلى المخالفات والمحاضر التي يحررها مسئولو الري بسبب زراعة مساحات زائدة بمحصول الأرز على التي حددتها الدولة، ، بواقع 189 ألفًا و800 فدان

بكفر الشيخ.

وطالبوا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى الدكتور عز الدين أبوستيت بالتدخل لتوفير تقاوي مدعومة 50% من سعرها لصغار المزارعين، خصوصاً أن تكلفة الشيكارة زنة 50 كيلو أصحبت تتراوح ما بين 350 جنيهاً و 400 جنيه، مما يشكل عبئاً على المزارعين.

 

يقول مصطفى رزق، مزارع  من بيلا محافظة كفر الشيخ،  إن البنك الزراعي ممثل فى الجمعيات الزراعية والوزارة تخلوا عن مزارعي المحافظة وتركوهم فريسة للتجار وشراء جميع مستلزمات الإنتاج من تقاوى وأسمدة ومبيدات من السوق السوداء بأسعار يفرضها التجار مما أدى إلى تعرضنا للخسائر.

 

وأضاف رزق أن منظومة الزراعة واستلام المحاصيل

تحتاج لإعادة النظر، فضلاً عن معاناة السوق من اختناقات في أنواع الأسمدة  المختلفة رغم تأكيدات رسمية بانتهائها.

 

وأكد مصطفى رزق أن غالبية المزارعين لا يتسلمون تقاوى  من الجمعيات نظراً لارتفاع أسعارها وضعف جودتها ويتم تسليم الأنواع الجيدة لأصحاب الحظوة من المعارف والتقاوى موجودة ويحجم عنها للسعر وطريقة الغربلة والحفظ.

و دعا حسن الزغبي من مركز سيدى سالم من مراكز البحوث الزراعية فى المحافظة تنفيذ واجبها ومسئوليها على أرض الواقع لمتابعة الزراعة ونتائجها  كونهم يكتفون فقط بإجراء التجارب والأبحاث فى الأراضى التابعة لهم دون مشاركة المزارع والتعرف على مشكلاته ومتابعة زراعة المحاصيل قبل حصادها.

 

وقال مجدي السعيد، أحد التجار،  من مركز قلين  إن الجمعية الزراعية تبيع لنا الأسمدة أرخص من السوق السوداء وسعر شيكارة الأسمدة الواحدة 160 جنيهاً وترتفع إلى 350 جنيهاً في السوق السوداء ومخصص 3 شكائر للفدان وهى غير كافية وتلجأ لتوفيره من التجار.

 

 

 

 

.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق