مأساة سيدة مريضة بالسرطان.. طلقها زوجها ومهددة بالطرد من الشقة بسبب الإيجار

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:

مأساة سيدة مريضة بالسرطان.. طلقها زوجها ومهددة بالطرد من الشقة بسبب الإيجار

نقلاً عن موقع اليوم السابع، بتاريخ اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 .

مأساة حقيقية تعيشها السيدة نعمة مفيد محمد صومع من سكان مدينة المحلة بمحافظة الغربية، وابنتيها بعد أن نهش المرض جسدها، وأصبحت لا تقدر على خدمة نفسها، وتقضى حياتها اليومية بصعوبة، بعد أن طلقها زوجها بعد أن علم بمرضها، ولم تجد مأوى لها سوى استئجار شقة لا تقدر على دفع إيجارها شهريا، وأصبحت مهددة بالطرد منها فى أى وقت لتعثرها فى دفع الإيجار، فضلا عن انخفاض المستوى التعليمى لابنتيها لعدم ذهابهن للمدارس، لعدم قدرة الأم على شراء الزى المدرسى لهن، أو أن تفى بمتطلبات سناتر الدروس.

وسردت نعمة صومع مأساتها لـ"اليوم السابع"، حيث أكدت أنها تزوجت منذ 15 عاما، وأنجبت من زوجها ابنتها الأولى "مي" بالصف الثانى الإعدادى، ثم طلقها زوجها، وبعد سنوات تزوجت من رجل آخر وأنجبت منه طفلتها الثانية روجينا بالصف الثانى الابتدائى.

وأضافت أن زوجها دخل للسجن لقضاء فترة عقوبة فى أحد القضايا، وفى عام 2016 بدأت تظهر عليها أعراض التعب من انخفاض ضغط الدم ومغص وصداع، وكان تتغلب على ذلك بالمسكنات، حتى اكتشفت منذ عام بعد إجراء الفحوصات الطبية بأنها مريضة بسرطان الثدى، مشيرة أن زوجها فور علمه بمرضها قام بتطليقها، وأصبحت مشردة بالشوارع، فقامت باستئجار شقة بـ500 جنيه شهريا للعيش فيها مع ابنتيها.

وأشارت إلى أنها أجرت عملية استئصال للثدى الأيسر وخضعت لجلسات علاج بالكيماوى وجلسات إشعاع، وكتب لها الأطباء علاج شهرى بأكثر من ألف جنيه شهريا، فما كان منها إلا أن تتوسل أهل الخير لمساعدتها فى شراء وتوفير العلاج اللازم حتى تتعافى من المرض.

وأوضحت "نعمة" أنها كان تتحصل على مساعدات شهرية من عدد من أهل الخير والمؤسسات الخيرية لتوفير إيجار الشقة التى تعيش فيها ومبالغ مالية تنفق منها على احتياجات المنزل وابنتيها، مؤكدة أنها تعيش فى شقة غير آدمية تشاركها الفئران فيها، وليس أمامها بديل لهذه الشقة، بسبب عدم وجود مصدر رزق يُدر لها المال لاستئجار شقة وسداد الإيجار.

وأكدت أن ابنتها الكبرى رسبت عامين فى الامتحانات لعدم استطاعتها تحصيل دروسها وعدم تمكنها من توفير تكاليف الدروس الخاصة بها، فتم تحويلها إلى التعليم المهنى، ولكنها على إصرار بأن تُكمل تعليمها، كما أن ابنتها الصغرى لا تستطيع الذهاب للمدرسة لعدم قدرتها على شراء الزى المدرسى لها.

وقالت الأم "حلم حياتى أصرف معاش شهرى وأحصل على شقة حتى لو أوضة وصالة تلمنى أنا وبناتى بدلا من مطاردة صاحب الشقة لها شهريا للحصول على الإيجار".

 

للتواصل مع الحالة: 01205761485

1e6a91aa-07f6-4c2c-bcbb-6e7822da1b31
 

 

09c477ad-7cab-451d-8495-a8cdaf889058
 

 

cf68cf43-4ee3-45a1-a45b-4a7f0294a481
 

 

d52a9940-fbdd-4a19-89d7-cfc12a3f523b
 

 

e693a66e-ed0d-4e57-b822-5e4be95e404b
 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق