النائب خالد مشهور: صناعة الخيول العربية ثروة قومية يجب استثمارها

تحيا مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد النائب خالد مشهور، نائب منيا القمح وعضو اللجنة التشريعية، أن صناعة الخيول العربية ظلت لسنوات عديدة صناعة منسية، وأنه آن الآوان لتذليل كل العقبات لتطويرها اقتصاديا وتنظيميا.

وقال مشهور إن مزرعة محطة الزهراء لتربية الخيول العربية الأصيلة بعين شمس تعد من أهم وأقدم المحطات في المنطقة العريية، التي تعمل على الحفاظ على الحصان العربي الأصيل، وتضمن عدم تهجينه بأي من سلالات الخيل الأخرى، إلا أنها تحتاج إلى مزيد من الجهود لرفع كفاءتها وتطوير البنية التحتية بها من مباني إدارية ومستشفى وعنابر، كذلك مدرسة الفروسية لتعمل على فترتين بدلاً من فترة واحدة لتمكين إدارة المحطة من أداء رسالتها بالحفاظ على نقاء دم الخيول المصرية.

وأوضح أن من أهم المشكلات التي تواجه صناعة الخيول هي مشكله نقص الأدوية البيطرية المستوردة، حيث تتراجع الشركات عن استيراد الأدوية البيطرية نظرًا للسحب الضعيف لها، بالإضافة لعدم قدرة هذه الشركات على توفير كل الأدوية كمثبتات الحمل للخيول، وأدويه السل والمحاليل، فيتم اللجوء لاستخدام الأدوية البشرية غير المتوافرة في بعض الأحيان، فيتوقف العمل لحين ظهور الأدوية؛ مما يتسبب في إهدار للثروة القومية.

وأشار النائب إلى أننا لا نستغل كون مصر المصدر الرئيسى لتوثيق وختم الحصان العربى، فلا يتم إقامة مهرجانات للسباق على أعلى مستوى مثل دول أخرى، وطالب بالتوسع في تصدير الخيول المصرية العربية إلى الخارج، وفتح أسواق جديدة لكل دول العالم، مؤكدًا أن الخيول ليست تربية فقط ولكنها صناعة تضيف قيمة مضافة للاقتصاد القومي وتوفر المزيد من فرص العمل، وأنها ثروة قومية في كل أنشطتها، يتطلب استثمارها تكاتف وزارة السياحة، والشباب والرياضة، والزراعة، حتى ننهض بها عبر استثمارها الاستثمار الأمثل بهدف انتشارها على المستوى المحلي والعالمي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق