مشاركة متميزة لأبناء مصر بالإمارات في الملتقى الخامس لتسامح الأديان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
مشاركة متميزة لأبناء مصر بالإمارات في الملتقى الخامس لتسامح الأديان من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بمزيج من حماس الشباب وبراءة الأطفال، فاضت مشاعر اكتست بالحنين للوطن وبلورها الإبداع على يد المخرج الفنان خالد جلال. قدم أبناء الجالية المصرية بالإمارات العربية المتحدة لوحة غنائية فنية بعنوان «أمين» خلال مشاركتهم فى فعاليات الملتقى الخامس لتسامح الأديان بسانت كاترين.

المشاركة جاءت بدعوة من محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة وبالتنسيق مع السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين فى الخارج وفى إطار السياسة التى تدعمها الوزارة والتى تهدف لتنشيط التواصل بين الأجيال الجديدة من أبناء الجاليات المصرية بالخارج والوطن الأم، وهى الدعوة التى وجدت استجابة وترحيبا كبيرا انعكست على حرص فريق من هواة الفن من أبناء الجالية المصرية بالإمارات على المشاركة فى فعاليات الملتقى على نفقتهم الخاصة.

قدم الفريق لوحة غنائية تناغم فيها الأداء الحركى بالملابس الملائكية البيضاء مع الموسيقى الهادئة وكلمات غنائية جاءت كشلال شجن أبهج الحضور من مختلف الجنسيات، ومن كلماتها «فى الصلاة بنقول أمين.. جرح واحد قلب واحد.. فيها نصارى ومسلمين.. سيدنا عيسى نور عيونا.. حبه فرض وجوب وسنة عند كل المؤمنين.. هلت الأعياد عليكم فرحتين ماليين عينكم.. فى الطريق نشبك إيدينا وأدعى وقولوا أمين.. كل عام يا مصر وإحنا فى حماك آمنين».

«فريق أبناء الجالية المصرية بالإمارات، تضم 14 عضوا هاويا تتراوح أعمارهم بين 13 و30 عاما بعضهم يزور مصر لأول مرة»، هذا ما أكده هانى ماجد، عضو اتحاد الجاليات المصرية بالخارج، مشيرا إلى أنهم يمثلون الجيل الثانى والثالث من أبناء الجالية المصرية المبدعين الهواة.

وأوضح أن بعضهم قطع رحلة عمله بدول أوروبية ليشارك فى فعاليات الملتقى وقدموا جهدهم حبا فى وطنهم وبتشجيع ودعم من المخرج خالد جلال الذى تطوع بدوره لإخراج اللوحة الفنية لتبدو فى أبهى صورة.

ولفت إلى أن جميع أعضاء الفريق يشاركونه السعادة لما شاهدوه على أرض جنوب سيناء من ملامح تطوير وتحضر تجعلهم أكثر حرصا على العودة للوطن للاستمتاع بزيارة مقاصده السياحية ومشاركة أهلهم فى رصد التحولات الحضارية الكبرى على أرض مصر.

وعبر الحاضرون من مختلف الجنسيات ومنهم سفراء الدول الأجنبية المشاركة عن إعجابهم بالعرض ورددوا مرارا وتكرارا «What A day» بمعنى «ياله من يوم عظيم»، مشيدين بالجهود المبذولة من القائمين على هذا المؤتمر لخروجه بهذا الشكل المشرف والذى سيكون له دور كبير ومؤثر فى انتعاش ودفع حركة السياحة خلال الموسم الجديد، خاصة فى ظل ما تتميز به مصر بشكل عام، وجنوب سيناء بصفة خاصة، من مقومات سياحية متنوعة تتمثل فى أنماط السياحة الترفيهية والدينية والثقافية والرياضية، وتعد جنوب سيناء بمدنها أولى دعائم الحركة السياحية فى مصر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق