بلاغ يتهم الهارب هشام عبدالله بتلقى تمويلات مشبوهه من المخابرات التركية للتحريض ضد الدولة

تحيا مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تقدم طارق محمود المحامى بالنقض والدستورية العليا ، ببلاغ للمستشار النائب العام قيد تحت رقم 9554 لسنة 2019 بلاغات النائب العام ، اتهم فيه الممثل الهارب هشام عبدالله بالتحريض ضد مصر ومؤسساتها والتطاول على قيادات الدولة وتعمد نشر اخبار كاذبة والتشارك مع جماعة ارهابية لتحقيق اغراضها الاجرامية وتلقى تمويلات مالية مشبوهه من جهات اجنبية معادية للاضرار بالمصالح العليا للبلاد.

ونص محمود فى بلاغه المقدم للنائب العام ، ان الهارب هشام عبدالله الذي يعمل كمذيع فى قناة الشرق الاخوانية الداعمة للارهاب والتى تبث من تركيا يرتكب يوميا جرائم فى حق مصر من خلال التحريض على نشر الفوضى ونشر الاكاذيب عن الاوضاع السياسية والاقتصادية فى مصر والتطاول على رئيس الجمهورية وقيادات الدولة تنفيذا للتكليفات التى يتلقاها من المخابرات التركية والتى يتلقى منها تمويلات مالية مشبوهه بصفة دورية ومنتظمة للاضرار بالمصالح العليا لمصر وتهديد امنها القومى، مضيفا ان الممثل الهارب ينشر من خلال قناة الشرق الاخوانية فيديوهات مفبركة واخبار كاذبة عن الاوضاع الداخلية ويحرض على منع مؤسسات الدولة من ممارسة اعمالها الدستورية والتشريعية ويتطاول على مؤسسات الدولة وعلى رأسها المؤسسة العسكرية والامنية والهيئة القضائية ، وانه يعد أداة منفذة للمخابرات التركية والتنظيم الدولى الاخوانى الارهابى لنشر الفوضى والاضطرابات فى الشارع المصرى وزعزعة الاستقرار الداخلى للبلاد وتكدير الامن والسلم الاجتماعيين ، مشيرا الى ان العميل الهارب هشام عبدالله وصل لأدنى درجات الانحطاط والخيانة مقابل الاموال المشبوهه التى يتلقاها من جهات خارجية معادية للدولة المصرية .

وتابع محمود ، ان الهارب هشام عبدالله يتلقى تكليفات وتعليمات من مستشار الرئيس التركى اردوغان وهو المدعو ياسين اقطاى للتحريض ضد مصر ومؤسساتها وقياداتها .

وطالب محمود فى ختام بلاغه بفتح تحقيقات عاجلة وفورية فى وقائع البلاغ المقدم ، واصدار امر ضبط واحضار ضد الهارب هشام عبدالله لارتكابه الجرائم المنوه عنها فى البلاغ ، ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول ، واخطار الانتربول الدولى لادراج اسم الهارب هشام عبدالله على قائمة النشرة الحمراء للقبض عليه وتسليمه للسلطات المصرية ، واحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق