العذراء مريم بـ سخا.. كنيسة أثرية احتضت العائلة المقدسة خلال لجوئها إلى مصر| صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

العذراء مريم بـ سخا.. كنيسة أثرية احتضت العائلة المقدسة خلال لجوئها إلى مصر| صور

من موقع صدى البلد، بتاريخ اليوم الاثنين 6 يناير 2020 .

تحظى كنيسة العذراء مريم بسخا بمحافظة كفر الشيخ، بمكانة تراثية وأثرية قيمة، فهي تُعد واحدة من أقدم الكنائس ليس في كفر الشيخ وحدها وإنما في مصر والشرق الأوسط، حيث احتضنت العائلة المقدسة خلال خروجها من مصر.

وأنشئت الكنيسة التي تقع على مساحة 1000 متر مربع بعد قرون في المكان نفسه الذي أقامت فيه السيدة مريم وطفلها المسيح، وتنتظر هذه الكنيسة وضعها على الخريطة السياحية نظرًا لما تمتلكه من مقومات التراث وعبق الحضارة والتاريخ.

• قصة حريق الكنيسة 

تعرضت الكنيسة لحريق هائل في 16 يونيو عام 2008 ، حيث تبين أن سبب الحريق قيام راعي الكنيسة بإرسال فراش الكنيسة ليأتي له ببعض الطلبات، فنسى الفراش غلق باب الكنيسة فدخلت طالبة تشعل شمعة صغيرة أمام أيقونة العذراء لتساعدها بالامتحانات فمالت الشمعة وبدأ اللهب يأكل الخشب حول الأيقونة ثم الأيقونة نفسها فلم يبقِ منها أي قطعة ثم حجاب هيكل الرجال والسجاد حتى وصل إلى ربع الهيكل الأوسط وتم إخماد الحريق .

وفي عهده، قرّر اللواء أحمد زكي عابدين، وزير التنمية المحلية الأسبق، ومحافظ كفر الشيخ الأسبق- حينها- بترميم الكنيسة على نفقة المحافظة وإعادتها إلى سابق عهدها في أبهى صورة بالتنسيق مع وزارة الآثار التي قامت بتجديدها وفقًا للتراث المعماري القبطي بطرق هندسية وفنية في غاية الدقة والجمال، حيث تم استخدام طوب من نوع خاص أثناء البناء والتجديد.

• افتتاح الكنيسة عقب تجديدها وتطويرها

وفي 31 مايو 2014، افتتح الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة الأسبق والمستشار محمد عزت عجوة، محافظ كفر الشيخ الأسبق، أعمال تطوير كنسية السيدة العذراء بـ"سخا"، بعد مرور 6 سنوات على حريق الكنيسة عام 2008، مشيدًا بمكانة الكنسية الأثرية، والتي بدأت في القرن الثالث الميلادي، في نفس المكان التي أقامت بها العائلة المقدسة خلال رحلة هروبها لمصر، وكان السيد المسيح يبلغ عمره وقتها 3 سنوات.

• مقتنيات أثرية

تحظى هذه الكنيسة بعدد من المقتنيات الأثرية، حيث رتبت الكنيسة دولابًا زجاجيًا وضعت به جميع الآثار التي عثر عليها بالكنيسة منها كأس مخصص للتناول غالبًا مصنوع من الفضة وكذا "الملعقة" ويعتبر تحفة أثرية نادرة حيث مدون عليه تاريخ سنة1213 ، والذي يشير إلى أن هذا الطاقم كان مخصصًا للخدمة سنة 1213 للشهداء تقابل سنة 1497ميلادية وكان ذلك في عصر البابا يوحنا البطريرك الثالث عشر في التسمية والرابع والتسعون في تعداد البطاركة في نهاية القرن الخامس عشر وبذلك يعتبر هذا الطاقم أقدم طاقم مذبح عرفه التاريخ عمره حوالي خمسة قرون.

وتضم بالكنيسة ‏شمعدانًا مصنوعًا من الفضة تم إهداؤه من الخديوي إسماعيل باشا كما هو محفور عليه و كان منذ عام 1862 ‏وقت أن كان الخديوى إسماعيل واليًا على مصر وكان في عهد غبطة البابا المعظم الأنبا كيرلس الخامس، كما يوجد بشارة وشورية ودف وتريانتو ودرج للبخور وصليب وتيجان مما تخصص للوضع على رأس العروسين عند عمل الإكليل جميعها من القرن التاسع عشر، وعُثر على مخطوط أثرى وهو عبارة عن قطمارس الآحاد ويرجح أن يكون هذا المخطوط من عمل القمص يوحنا الناسخ "البابا كيرلس الخامس".

• أثر قدم المسيح

ويوجد داخل الكنيسة أثر "حجر" يجمل قدم سيدنا عيسى، حيث أخفي في القرن الثالث عشر الحجر فى فناء الدير وظل مختفيًا إلى أن عُثر عليه فى القرن التاسع عشر بطريقة عجيبة ومعه تاج عمود حجري أثناء الحفر أمام البوابة الخارجية وأودع في صندوق داخل الكنيسة وأصبحت بعد ذلك كنيسة سخا مركزًا لجذب الزوار والرحلات الراغبين في التبرك من هذا الأثر النفيس ويقام تذكار فى 24 بشنس من كل عام يوافق أول يونيو.

• 6 أعياد مهمة تحتفل بها الكنيسة

وتحتفل الكنيسة بـ 6 أعياد مهمة منها، عيد السيدة العذراء مريم وهو يوافق يوم 21 من كل شهر قبطي، وعيد دخول المسيح أرض مصر يوم 24 بشنس الموافق 1 يونيه، وعيد نياحة الأنبا ساويرس الأنطاكى وهو يوم 14 ‏أمشير الموافق 21 ‏فبراير، وعيد حضور الأنبا ساو يرس إلى أرض مصر وهو يوم 2 ‏بابه، وعيد نقل جسده إلى دير الزجاج 10 ‏كيهك، وعيد نياحة الأنبا زخارياس أسقف سخا 21 ‏أمشير.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق