بين السحر والجمال.. خليج «فيورد» قبلة السائحين بمدينة طابا

صوت الأمة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

هل سمعت يوما عن «خليج فيورد»؟ وأين يقع؟ هل تعلم أنه هنا في مصر؟
بالتأكيد أنت لم تسمع عنه من قبل، ومن المؤكد أنك لا تعلم أنه أحد أروع الأماكن الطبيعية الموجودة على أرض الفيروز، وأحد المعجزات الربانية التي وهبها الله لمصر، ومن أهم الأماكن الساحرة في مدينة طابا، التي يعشقها السائحين من مختلف جنسيات العالم، حيث تضم العديد من الكهوف والممرات الجبلية، والوديان الرائعة، مثل: «وادي وتير، الصوانة، الزلجة، عين خضرة، نخيل»، فضلا عن أنها تضم 50 نوعا من الطيور و450 نباتا نادارا.

خليج فيورد الساحر
خليج فيورد الساحر

يقع «خليج فيورد» أو «فيورد باي» على بعد 15 كم جنوب طابا، وهو مقصدا هاما لآلاف السائحين من محبي الغوص والاستمتاع بالطبيعة الخلابة، وهو من من أجمل الأماكن السياحية بمدينة طابا، ويعتبر بقعة غطس لا مثيل لها تقع وسط خليج طبيعي من الشُعب المرجانية.

يتناسب خليج فيورد، مع أصحاب هواية الغطس ومحترفيها، حيث يوجد به منطقة «الحفرة»، التي يمكن الوصول إلى مدخلها من خلال مجموعة ضخمة من الشُعب المرجانية.

الشعاب المرجانية في خليج فيورد
الشعاب المرجانية في خليج فيورد

يبدأ الغوص بمرحلتين في منطقة فيورد باي، الأولى بعمق 16 مترا حتى 24 مترا، يشاهد خلالها الغواصون المحترفون مجموعة نادرة للحياة البحرية والكائنات الدقيقة، تتضمن أسماك البحر المفتوح، التي تتغذى على أسماك الزجاج الصغيرة والسمك الفضي.

أما المرحلة الثانية من الغوص، لأصحاب الهواية الأقل خبرة، يمكنهم ممارسة هوايتهم من عن طريق منطقة «الموزة»، وهي بقعة ضحلة من الشعاب المرجانية التي تشبه في شكلها «فاكهة الموز»، حيث يصل عمقها بحد أقصى 12 مترا، وتضم مجموعة متنوعة من الأسماك والشُعب النادرة.

الحياه المائيه فى خليج فيورد
الحياه المائيه فى خليج فيورد

يستمتع السائحين في خليج فيورد، بالتقاط عدد كبير من الصور الرائعة، تحت الماء أثناء عمليات الغطس، مع الشعاب المرجانية والأسماك النادرة، كما يفضلون قضاء الليل في سهرات «بدوية» وسط أجواء طبيعية مع البدو من سكان طابا، وحفلات الشواء على ضوء القمر والنجوم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق