بعد وفاة أم أولاده.. أحمد السعدني يوجه رسالة لمنتقديه

وشوشه 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بعد وفاة أم أولاده.. أحمد السعدني يوجه رسالة لمنتقديه من موقع وشوشه، بتاريخ اليوم الأحد 1 سبتمبر 2019 .

كشف الفنان أحمد السعدني عن معاناته طوال الفترة الماضية، بعد وفاة أم أولاده، ومحاولته للتغلب على الصدمة، وذلك عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

 

وكتب "السعدني": "طول عمري مبيفرقش معايا كلام الناس وكنت بلوم صحابي زي أحمد فهمي، مثلًا أنه بيقعد يشتم الناس اللي بتشتمه وأقوله انت بتقرأ ليه اصلًا كبر دماغك!! عمري ما اهتميت إقرأ التعليقات السلبية أو يمكن كنت محظوظ إني مكنتش بشوفها أو يمكن مكنش حد بيغلط فيا !!".

 

واستكمل السعدني: "الحقيقة معرفش الوضع كان أيه لكن بعد البوست الطويل اللي أنا كتبته لصاحبة البوست حبيبتي وأم ولادي رحمة الله عليها ومكنتش مهتم أن حد يقراه ولا كنت عايز أعرف رأي حضراتكم فيه!! لقيت صحابي قالولي إن في ناس شتمتني استغربت لآن اللي اتربينا عليه إنه لا شماته في مواقف معينة.. بس مهتمتش برضه لإن اللي فيا مكفيني اساسًا".

 

وأاضاف "السعدني": "النهارده بالصدفة كنت داخل اكتب تعليق علي مدرب الأهلي الجديد بحاول اكسر حالة الجمود اللي انا فيها والحمدلله فشلت فشل ذريع اني اكسرها و الفضل لناس المفروض انهم متابعين ليا المفروض برضه انهم بيحبوني يعني امال متابعني ليه عشان يشتموني؟؟.. كلام البعض و اللي اعتقد مخدش منهم ٥ ثواني كتابه .. لكن الاكيد انه خد وجع قلب وروح وخد من دمي واعصابي اللي اتحرقوا كتير".

 

وأشار: "انا لا حشتم ولا حعمل بلوك لحد ولا حقفل التعليقات انا حرجع زي ما كنت اكتب و انزل صور لنفسي و لاي حد بيحبني وشخص محترم حتي لو اختلف معايا .. ومش عايز الهري ده ينسيني اشكر كل حد قريب مني وقف جنبي في شدتي وكل بعيد كان بيدعي للغاليه بالرحمه ولينا بالصبر.. والاهم اني اكتشفت وانا بكتب السطر ده اني كسرت حالة الجمود فعلًا الحمدلله والبوست اللي جاي حيكون عن المدرب بس شكل حظه اديله فرصه معايا اشوفه في الماتشات.. الي لقاء مش قريب غالبًا".

 

وتوفيت مساء يوم الجمعة 9 أغسطس الماضي، أمل سليمان طليقة أحمد السعدني وأم أولاده، بعد تعرضها لأزمة قلبية حادة نُقلت على إثرها لأحد المستشفيات الخاصة بمدينة الشيخ زايد، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة هناك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق