«قطر وتميم» وراء إفشال رحيل نيمار إلى برشلونة

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الموجز

شغلت الصفقة المدوية التي كان يسعى إليها نادي برشلونة الإسباني بضم النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من صفوف نادي باريس سان جيرمان الفرنسي جماهير كرة القدم في أنحاء العالم خلال فترة الانتقالات الصيفية التي انتهت أمس الإثنين.

الصفقة التي كان يحلم بإتمامها إداريي نادي برشلونة ونيمار نفسه فشلت لعدد من الأسباب، أبرزها دولة قطر وأميرها تميم بن حمد الذي رفض التخلي عن النجم البرازيلي بصفته لاعباً لنادي يملكه رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، حيث وصلت الصفقة في مراحلها الأخيرة إلى مسألة حياة أو موت بالنسبة للأمير القطري.

تميم بن حمد ودولة قطر

الأسبوع الماضي اتفقت عدد من التقارير الصحفية الإسبانية والفرنسية والإنجليزية على أن صفقة انتقال نيمار إلى برشلونة باتت في مراحلها الأخيرة، فيما أكدت تقارير أخرى أن الصفقة قد أغلقت وأن النادي الكتالوني يستعد للإعلان عن انضمام النجم البرازيلي إلى صفوف الفريق.

وفي خضم تلك التقارير، تسربت أخبار من داخل نادي باريس سان جيرمان بأن ناصر الخليفي مالك النادي قد ترك إدارة ملف الصفقة وأنه تم ترحيل الملف برمته إلى أمير قطر تميم بن حمد.

ونقلت صحيفة "آس" الإسبانية عن نظيرتها الفرنسية "لوموند" قولها إن أمير قطر تميم بن حمد، أبلغ رئيس النادي ناصر الخليفي بالإبقاء على اللاعب خلال مجريات الموسم الحالي.

وأشارت الصحيفة إلى أن تميم رفض رحيل النجم البرازيلي إلى صفوف برشلونة، حيث يعتبر وجود نيمار له أهمية تسويقية واقتصادية كبيرة، في الوقت الذي يحلم فيه نيمار بالخروج من بوابة الفريق الفرنسي في أسرع وقت ممكن.

ووصفت بعض التقارير الصحفية نادي باريس سان جيرمان بأنه «سجن» للاعب البرازيلي الذي كان يتوق للعودة إلى ناديه السابق برشلونة واللعب بجوار زملاءه السابقين ليونيل ميسي ولويس سواريز.

مقابل مالي «خيالي»

بحسب صحيفة سبورت الكتالونية، فإن إدارة باري سان جيرمان رفضت التخلي عن نجمها البرازيلي في حال عدم وصول عرض أقل من 300 مليون يورو.

وأشارت الصحيفة إلى أن نادي برشلونة بعدما أتمم صفقة انتقال النجم الفرنسي انطوان جريزمان والهولندي فرانك دي يونج، في صفقتين كلفتا الفريق الكتالوني قرابة 200 مليون يورو، خشي برشلونة من عواقب قانون "اللعب المالي النظيف"، في حال أنفق مبلغ ضخم للتعاقد مع نيمار.

وسعت إدارة البارسا إلى تخفيض قيمة انتقال نيمار، من خلال عرض عدد من اللاعبين على باريس سان جرمان، ضمن الصفقة، وهو الأمر الذي رفضته إدارة النادي الفرنسي.

رفض اللاعبين

من أحد الأسباب الأخرى التي عقدت انتقال نيمار إلى برشلونة هو رفض نجوم البارسا الكبار، فكرة الانضمام لباريس سان جرمان، وأبرزهم اللاعب الفرنسي الشاب عثمان ديمبيلي.

وكانت إدارة برشلونة تعول على ديمبلي لإقناع النادي الفرنسي بالتخلي عن نيمار، وتخفيض قيمة الانتقال، التي كان يمكن أن تقل بنسبة 100 مليون يورو في حال إدخال النجم الفرنسي.

ومن ناحيته، رفض جاء رفض ديمبلي المفاجئ لفكرة ترك برشلونة والانتقال إلى باريس سان جيرمان، حيث أصر على البقاء والمنافسة على مكانه في النادي.

فرض سيطرة

قررت إدارة باريس سان جيرمان مع انطلاق فترة الانقالات الصيفية تعيين البرازيلي ليوناردو كمدير رياضي للنادي الباريسي، وذلك بهدف إعادة النظام في النادي الذي أصبح مثارا للانتقاد في الأعوام الأخيرة، بسبب حالة «الانفلات» التي يعيشها نجومه، بجانب فشل النادي المتكرر في تحقيق دوري أبطال أوروبا.

ومنذ اليوم الأول لليوناردو، أصر التعامل بأسلوب «شرس» في المفاوضات مع برشلونة، حيث أصر على مبلغ مالي ضخم للتخلي عن النجم البرازيلي، رغم معرفته برغبة اللاعب الصريحة بالمغادرة.

ومع انقضاء فترة الانتقالات الصيفية وتأكد عدم رحيل نيمار إلى برشلونة، أعلن النجم البرازيلي بقاءه في صفوف باريس سان جيرمان لموسم واحد فقط، آملاً في الرحيل عن «السجن القطري الفرنسي» في صيف العام المقبل.

وذكرت تقارير صحفية إسبانية أن برشلونة سيعود مفاوضاته مجدداً مع النادي الباريسي لاستقطاب نيمار في صيف 2020.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق