الدنمارك: زعيمة الحزب الاشتراكي تلتقي الملكة مارجريت سعيا لحكومة جديدة

الامصار 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تلتقي مته فريدريكسن، زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الدنماركي اليوم الأربعاء الملكة مارجريت، لإبلاغها بشأن اتفاق أبرمته مع أحزاب أخرى تنتمي ليسار الوسط، ما يمهد الطريق لتشكيل حكومة جديدة.

وستصبح فريدريكسن 41 عاما أصغر رئيسة وزراء في الدنمارك والمرأة الثانية التي تتولى المنصب، في أعقاب هيلي تورنينج-شميت، التي تولت المنصب في عام 2011.

وطبقا للاتفاق الذي تم الإعلان عنه مساء أمس الثلاثاء، تعتزم فريدريكسن قيادة حكومة أقلية ستحظى بدعم ثلاثة أحزاب أخرى فيما يعرف بالتكتل الأحمر الذي يضم الحزب الليبرالي الاشتراكي وحزب "الشعب الاشتراكي" وحزب "اللائحة الموحدة اليساري".

وكانت الانتخابات العامة قد شهدت في الخامس من يونيو الجاري مكاسب لأحزاب يسار الوسط.

وكان رئيس وزراء الدنمارك السابق،لارس لوكه راسموسن قد استقال بعد الانتخابات، حيث اعترف بهزيمة تكتله الحاكم المنتمي إلى يمين الوسط تعرض للهزيمة في الانتخابات.

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، هنأ فريدريكسن بالاتفاق، لكنه انتقد الوثيقة المكونة من 18 صفحة بوصفها "قائمة أمنيات باللون الأحمر والأخضر".

وكتب "هل نسوا أن يناقشوا كيفية دفع الفاتورة؟ الكثير من الرؤى لكن لسوء الحظ لم يتم تمويلها وليست ملموسة".

ويرأس حكومة انتقالية، لكن فريدريكسن تجري خلال الأسابيع الثلاثة الماضية محادثات لتشكيل حكومة جديدة.

إخترنا لك

0 تعليق