طوكيو تشيد بجهود الرياض لتقليص الاعتماد على النفط

البيان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أشاد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أمس، بجهود المملكة العربية السعودية للحد من اعتمادها على النفط، فيما وعد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بأن تساعد اليابان السعودية في خطة إصلاح شاملة، في وقت توقّع خبراء سعوديون أن تسهم زيارة الأمير محمد بن سلمان ومباحثاته في سيئول في تعميق الرؤية السعودية الكورية «2030».

وقال آبي لولي العهد السعودي، في بداية اجتماع ثنائي بعد اجتماع قمة مجموعة العشرين في مدينة أوساكا، إن «رؤية السعودية 2030 عملية إصلاح رئيسة غير مسبوقة تهدف إلى وقف الاعتماد على النفط وإلى تنويع الصناعة وفقاً لمبادرة جلالتكم».

وقال الأمير محمد بن سلمان لآبي إن السعودية تريد بذل أقصى جهدها لمواصلة شراكتها القوية مع اليابان.

في سيئول

وتوقّع سياسيون وخبراء سعوديون أن تعزز المحادثات التي أجراها الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي، رؤية البلدين للشراكة حول السلام في المنطقة، خاصة مع الدعم السعودي المعلن لجهود مون لتحقيق نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، إلى جانب الدعم الكوري للدور السعودي في مكافحة الإرهاب.

واعتبر عضو مجلس الشورى السعودي السابق د. طلال ضاحي أن المحادثات السعودية الكورية الجنوبية ستدعم الرؤية الاقتصادية «2030» التي تهدف إلى رفع حجم الاقتصاد السعودي. وأضاف أن الأمير محمد بن سلمان يسعى لتعزيز الشراكة الاستراتيجية لبلاده مع كوريا الجنوبية.

وشدد المحلل السياسي د. علي الخيري على أن المحادثات السعودية الكورية التي تناولت في إحدى جوانبها تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط في ضوء الأزمة بين واشنطن وطهران، والأوضاع في شبه الجزيرة الكورية. ورأى أن تفعيل مسارات الرؤية السعودية الكورية 2030 تدعم الرؤية الاقتصادية السعودية 2030.

تدفق استثماري

أما عضو مجلس الشورى د. نورة الشمري فقد اعتبرت أن محادثات ولي العهد السعودي في سيئول ركزت على تدفق الاستثمارات المباشرة بين البلدين وزيادة التعاون الثنائي، واستقطاب الدعم التقني الكوري للرؤية السعودية «2030».

وأضافت أن السعودية تهدف إلى توسيع علاقاتها مع كوريا الجنوبية بما يتجاوز صادرات النفط إلى التعاون التجاري والتكنولوجي المتطورة والاستثمارات المتنوعة.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق