الحكومة اليمنية: هجوما عدن استهدفا استقرار وأمن المدينة

وكالة الأناضول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الحكومة اليمنية: هجوما عدن استهدفا استقرار وأمن المدينة من موقع وكالة الأناضول، بتاريخ اليوم الخميس 1 أغسطس 2019 .

شكري حسين/ الأناضول

قالت الحكومة اليمنية، إن الهجومين "الإجراميين" اللذين ضربا معسكراً للجيش وآخر لشرطة بمدينة عدن، جنوبي البلاد، "استهدفا استقرار وأمن المدينة".

وقتل أكثر من 25 جنديا، الخميس، بينهم قائد قوات الدعم والإسناد اللواء منير اليافعي "أبو اليمامة" في هجوم مزدوج بطائرة مسيرة وصاروخ باليستي شنه "الحوثيون" على معسكر الجلاء غربي عدن.

فيما لقي 10 جنود آخرين مصرعهم وأصيب أكثر من 16 في تفجير استهدف مقر شرطة "الشيخ عثمان" بمحافظة عدن أيضًا، بحسب مصادر أمنية، وبيان لـ"أطباء بلا حدود".

وقالت الحكومة اليمنية، في أول تعليق لها، إن تزامن الهجومين "الإجراميين يؤكد أن مصدرها وغايتها واحدة، وهي استهداف استقرار وأمن مدينة عدن".

وأضافت، في سلسلة تغريدات نشرتها عبر حسابها على "تويتر"، أن الهجومين هدفا إلى "قطع الطريق على كل فرص السلام والاستقرار في اليمن، كوسيلة لتحقيق المخططات الإرهابية التي تتلاقى وتتحرك بدعم من إيران".

وتابعت: "الهجومان يثبتان أن مليشيا التمرد الحوثية، وغيرها من الجماعات الارهابية المتطرفة تتقاسم الأدوار وتكمل بعضها بعضا في حربها على الشعب اليمني وسعيها لضرب استقراره وأمنه".

وتابعت، من خلال العمليتين "الإجراميتين"، "يبرز الدور الإيراني المعادي والتدميري في اليمن، من خلال دعهما ورعايتها لمليشيا الحوثي وتزويدهم بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة والأسلحة النوعية".

وتبنت، جماعة "الحوثي" الهجوم على معسكر "الجلاء" التابع لقوات "الحزام الأمني"، وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات، وبين القتلى قائد قوات الدعم والإسناد اللواء منير اليافعي.

وفي الوقت الذي تبنت فيه جماعة الحوثي الهجوم على معسكر الجلاء، لم تتبن أي جهة، على الفور، التفجير الذي استهدف مقر شرطة مدينة الشيخ عثمان.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق