«غدر الحوثيون».. 40 شهيدا ومازالت اليمن تنزف

صوت الأمة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

لايزال إرهاب الحوثيين يحصد أرواح عناصر الأمن اليمنية، على الرغم من مساعي المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، للحلول السياسية السلمية، والتي كان آخرها اتفاق «ستكهولم»، الذي تُوقع بأنه سيحقق نجاحا في سبيل الحل السياسي للأزمة اليمنية، إلا أن صواريخ الحوثي أكدت اليوم على استمرار أعمال الغدر والإرهاب بعدما تسببت في سقوط 4 شهيدا جدد في انفجارين مدويين وقعا صباح اليوم بالعاصمة اليمنية المؤقتة «عدان».

 

الانفجار الأول استهدف مركز الشرطة، والآخر معسكر الجلاء الواقع فى مدينة الشيخ عثمان، بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة عن بعد، وقد أعلنت جماعة الحوثى مسئوليتها عن الهجومين، ومن بين القتلى فى معسكر الجلاء القائد منير اليافعي أبو اليمامة قائد اللواء الأول دعم وإسناد وهو أحد قادة الحزام الأمني المدعوم من التحالف العربى الداعم للشرعية اليمنية.

 

ولم يكن الهجوم محض الصدفة، أو وقع فجأة بل سبق وأن حذروزير الداخلية اليمنى اللواء أحمد الميسري عدة مرات من أن التحقيقات والتتبع كشفت وجود "خلايا نائمة " وجماعات إرهابية في محافظات الجنوب المحررة وتحديدا العاصمة المؤقتة عدن مرتبطة بجماعة الحوثي المدعومة من إيران.

 

وأكد فيصل المجيدى خبير سياسى يمنى ، أن استمرار المليشيا بهذه الأعمال يؤكد أن حديثها عن السلام مجرد تسويق لسراب لا يوجد ما يؤكده على أرض الواقع، ويظهر المبعوث الأممى باليمن مارتن جريفثت كمن أضاع البوصلة فهو يحاول الترويج لعملية سلمية غير قائمة على أساس قوى، ومثل هذه الأعمال التخريبية التى تقوم بها ميليشيات الحوثى تنقل العملية السلمية برمتها إلى المربع "صفر"، والرسالة المؤكدة من هذا الهجوم أن السلام ليس في أجندة الحوثيين وأن خيار الحرب هو المطروح بقوة، فلم يستطع هو وفريقه تنسيق اجتماع واحد للفريقين والأمم المتحدة داخل مدينة الحديدة التي يروج أنها ستنعم بالسلام.

 

وشدد «المجيدي»، أن الأمر مرتبط بأجندة إيران بنشر الفوضى في المنطقة، لاسيما وأن الهجوم ليس الأول الذي تنفذه ميلشيا الحوثي على معسكرات للجيش اليمنى فى المناطق المحرررة ، فقد قامت بهجوم مماثل على قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج جنوبى اليمن فى يناير الماضى بواسطة طائرة من دون طيار، إيرانية الصنع، وأدى الهجوم إلى مقتل 6 جنود وإصابة 4 من القيادات العسكرية، من بينهم رئيس هيئة الأركان اليمنى اللواء الركن عبد الله النخعي، ومحافظ لحج أحمد عبد الله التركي، والعميد الركن ثابت جواس، بالإضافة إلى الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة محمد النقيب.

 

وأثار هجوم ميليشيات الحوثى على قاعدة العند غضبا دوليا واسعا، وسط انتقادات لسعى المتمردين الدائم لخرق ما جرى الاتفاق عليه فى السويد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق