"الحرية والتغيير": اتفقنا مع "العسكري" على شخصية قبطية للمجلس السيادي

وكالة الأناضول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
"الحرية والتغيير": اتفقنا مع "العسكري" على شخصية قبطية للمجلس السيادي من موقع وكالة الأناضول، بتاريخ اليوم الأحد 18 أغسطس 2019 .

الخرطوم/ الأناضول

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، الأحد، أنها اتفقت مع المجلس العسكري الانتقالي على اختيار شخصية قبطية للمجلس السيادي.

وقال مصدر في قوى التغيير للأناضول "تناقشنا مع المجلس العسكري حول اختيار الشخصية التوافقية من الأقلية بالسودان".

وأشار أنهم في انتظار الفحص الأمني من قبل المجلس العسكري الانتقالي لـ3 شخصيات قبطية (لم يذكر أسمائهم) بينهم امرأة لاستكمال العضو 11 بمجلس السيادة.

ومن حق المجلس العسكري رفض المرشحين الثلاثة من قبل قوى التغيير وطلب ترشيحات أخرى أو يقوم هو بتقديم ترشيحات.

فيما ذكرت صحيفة الأحداث السودانية على موقعها الإلكتروني أنه تم "اختيار الصيدلاني القبطي نصري مرقص الشخصية المكملة لمجلس السيادة".

ومن المتوقع أن يصل رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك البلاد، الإثنين، تمهيدا لإجراء مشاورات حول تشكيل حكومة الفترة الانتقالية، دون مزيد من التفاصيل.

ووقع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، السبت، بصورة نهائية على وثيقتي "الإعلان الدستوري" و"الإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية.

واتفقت قوى التغيير والمجلس العسكري على جدول زمني لمرحلة انتقالية من 39 شهرا يتقاسمان خلالها السلطة، وتنتهي بإجراء انتخابات.

وتضم هياكل السلطة 3 مجالس، هي: مجلس السيادة، مجلس الوزراء والمجلس التشريعي.

ويتكون مجلس السيادة من 11 عضوا، هم 5 مدنيين ترشحهم قوى التغيير، و5 عسكريين يرشحهم المجلس العسكري، إضافة إلى عضو مدني آخر يتفق عليه الطرفان.الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق