وزير تركي يهدد عمدة اسطنبول لدعمه ثلاثة من رؤساء البلديات الأكراد

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
وزير تركي يهدد عمدة اسطنبول لدعمه ثلاثة من رؤساء البلديات الأكراد من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 .

هدد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، اليوم الثلاثاء، "بتدمير" عمدة إسطنبول بسبب دعمه لثلاثة من رؤساء البلديات الأكراد الذين تم استبدالهم بمسؤولين حكوميين بسبب صلات إرهابية مزعومة بعد أقل من خمسة أشهر من انتخاب الثلاثي.

في الشهر الماضي، استبدلت تركيا رؤساء بلديات الحزب الديمقراطي الشعبي المؤيد للأكراد في ديار بكر، وفان، وماردين، بمسؤولين حكوميين، واحتجزت أكثر من 400 شخص بسبب صلاتهم بالمتشددين، في خطوة انتقدتها المعارضة بشدة.

وانتقد عمدة اسطنبول إكرم إمام أوغلو - الذي اعتبر الرئيس رجب طيب أردوغان أكبر هزيمة في حياته المهنية عندما هزم حزب العدالة والتنمية الحاكم في انتخابات يونيو المحلية - هذه الخطوة بأنها غير قانونية وغير ديمقراطية ودعا إلى عكسها.

في عطلة نهاية الأسبوع، قام إمام أوغلو - حزب الشعوب الديمقراطي المعارض الرئيسي، الذي كان مدعومًا من قبل حزب الشعب الديمقراطي عندما انتخب في يونيو - بزيارة مدينة ديار بكر الكردية والتقى مع اثنين من رؤساء البلديات المخلوعين.

يتهم "أردوغان" وحكومته، حزب الشعوب الديمقراطي، بصلاته بجماعة حزب العمال الكردستاني المسلحة التي تعتبرها تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جماعة إرهابية. وهو ما ينفيه حزب الشعوب الديمقراطي.

وقال وزير الداخلية، سليمان صويلو، متحدثا في مقاطعة بورصة الشمالية الشرقية، اليوم الثلاثاء، إن إقالة رؤساء البلديات الثلاثة الذين تم انتخابهم في أواخر مارس الماضي يتماشى مع القانون.

وحسبما أوردت "رويترز"، قال "صويلو": "جاهل. تعرف على مكانك وحدودك. هذه الدولة تتعامل مع هذه المنظمة الإرهابية منذ 40 عامًا ... إذا كنت تتدخل في أشياء ليست من شأنك، فسوف ندمرك".

وأضاف الوزير: "هذا واضح للغاية ... في حين أن هناك أشخاص عانوا من الإرهاب لسنوات، فإن مثل هذا الدعم للرجال الذين يحزنون على الجنازات الإرهابية سيؤذي قلوبنا وناس شعبنا".

تأتي هذه التصريحات، بعد أسبوع من إعلان إمام أوغلو، أن بلدية إسطنبول ألغت تحويل أكثر من 350 مليون ليرة (61 مليون دولار) إلى بعض المؤسسات المؤيدة لحزب العدالة والتنمية، في واحدة من أولى خطواته ضد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان منذ انتخابه.

وكان "أردوغان"، قد صرح، سابقًا، أن حكومته ستحل محل رؤساء البلديات في أجزاء أخرى من البلاد إذا تبين أنهم على صلة بالمتشددين. لكن إمام أوغلو رفض هذه التعليقات باعتبارها لا معنى لها وحزينة.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، يوم الخميس 22 أغسطس، تحييد قوات بلاده 635 إرهابيا من منظمة "حزب العمال الكردستاني" المحظورة، في عمليات أمنية جرت منذ مطلع العام الحالي.

وأكد "صويلو" في كلمة له، في اجتماع أمني بالعاصمة أنقرة، ونقلتها وكالة أنباء "الأناضول" التركية، على مواصلة بلاده محاربة "حزب العمال الكردستاني".

وأضاف: "منذ مطلع العام الحالي فقط، حيدنا 635 إرهابيا في 80570 عملية أمنية... اليوم هناك دعم لوجستي وراء المنظمة الإرهابية، وشبكة من العلاقات التي تقدم الدعم المالي والاستراتيجي والنفسي".

وتشن منظمة حزب العمال الكردستاني منذ سنوات حملة تمرد ضد الدولة، وتصنف كل من تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة المنظمة على أنها إرهابية.

تجدر الإشارة إلى أن الآلاف من عناصر حزب الشعوب يقبعون في السجون للاشتباه في صلتهم بحزب العمال، ومن بينهم الرئيس المشترك السابق صلاح الدين دميرطاش الذي نافس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي من محبسه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق