التمويلات الخارجية عنصر مشترك.. فضائح إخوان تونس تتكشف قبل الانتخابات

صوت الأمة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

فضائح عديدة تواجه حركة النهضة الإخوانية والمرشح لانتخابات الرئاسة التونسية منصف المرزوقى، لما يتلقاه من دعم مادى من قطر للسيطرة على الانتخابات الرئاسية التونسية المقرر عقدها خلال شهر سبتمبر الجارى.

فى هذا السياق كشف موقع «قطريليكس»، التابع للمعارضة القطرية، فضائح المرشح التونسى لانتخابات الرئاسة منصف المرزوقى، مشيرا إلى دور قطر المشبوه فى تسميم المناخ السياسى وتوتير الأوضاع لصالح كفة حركة النهضة الإخوانية والرئيس السابق منصف المرزوقى، حيث إن الدوحة خرجت عن وحدة الصف العربى عندما انخرطت فى دعم الإرهاب.

وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إن هجوم المرشح الرئاسى المنصف المرزوقى على عدد من الدول العربية خلال حملته الانتخابية، أثار حفيظة السياسيين التونسيين، واتهمه بعض التوانسة بتنفيذ أجندة تتوافق مع أجندات الإخوان وقطر ووصفوا تصريحاته فى الجزيرة القطرية قبل يومين بأنها غير مسؤولة.

ولفت موقع «قطريليك»، إلى أن منصف المرزوقى يعتبره السياسيون فى تونس شخصاً يمثل أزمة وطنية، وبالرغم من أنه حقوقى ومن المفترض تقبله الرأى الآخر، إلا أنه يستخدم خطاباً معادياً لجميع الدول العربية باستثناء قطر، وله الكثير من المواقف التى انحاز خلالها للسياسات غير السوية المتبعة من قبل الدوحة تجاه المنطقة.

وأوضح الموقع التابع للمعارضة القطرية، أن منصف المرزوقى عقب توليه مهامه كرئيس مؤقت لتونس اتخذ موقفاً عدائياً مع الجزائر تنفيذا لأجندة قطر، وانحاز لجماعة الإخوان، وكان بمثابة الورقة الرابحة فى مرحلة التغيير بالنسبة لحركة النهضة التى تعتبره أداة تحركه من أجل مصالحها، كما أن المرزوقى متهم خلال توليه الرئاسة بالمساهمة فى تسفيره الشباب التونسى إلى بؤر الصراع فى ليبيا وسوريا بالتعاون مع راشد الغنوشى، واستقبل العديد من الإرهابيين فى قصر قرطاج أثناء إدارته للبلاد وكان على رأسهم قادة أنصار الشريعة وحزب التحرير.

ولفت موقع قطريليكس، إلى أن منصف المرزوقى يعتمد على التمويلات الخارجية من قطر، حيث قام بتوجيهها فى نشر الفكر الظلامى الإخوانى بأساليب جديدة، ما تسبب فى مرور سنوات دامية على الشباب فى تونس، لاسيما الجامعة التى فشلت خططه مع الغنوشى بأخونة طلابها.

من جانبه أكد منذر قفراش، عضو الحملة الوطنية فى تونس، أن حركة النهضة الإخوانية تلقت دعم مالى ضخم من تنظيم الحمدين وصل إلى ملايين الدولارات مع بداية بدء الدعاية الانتخابية للانتخابات الرئاسية التونسية وذلك من أجل تمويل مرشحهم عبد الفتاح مورو فى انتخابات الرئاسة التونسية.

وقال عضو الحملة الوطنية فى تونس، أن رئيس حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشى عاد من زيارته الأخيرة لقطر بأكثر من 20 مليون دولار لاستخدامهم فى حملات الدعاية فى انتخابات الرئاسة التونسية.

وتابع منذر قفراش: حركة النهضة ستنزل بقواعدها وماكينتها لضرب الخصوم والفوز بالانتخابات الرئاسية والتشريعية وهناك دعم قطرى قوى للحركة الإخوانية فى الانتخابات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق