التحقيق مع زوجة وزير العدل بكوريا الجنوبية بشأن مزاعم فساد

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
التحقيق مع زوجة وزير العدل بكوريا الجنوبية بشأن مزاعم فساد من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الخميس 3 أكتوبر 2019 .

ذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، النيابة العامة في كوريا الجنوبية، تستجوب زوجة وزير العدل بشأن مزاعم فساد.

 

ونقلت الوكالة، عن مسؤولين في النيابة العامة أن النيابة العامة تستجوب "جونغ كيونغ-شيم"، زوجة وزير العدل "جو كوك"، اليوم الخميس.

 

وأعلن مكتب المدعي العام لمنطقة سيئول المركزية إنه في خضم استجواب زوجة الوزير "جونغ"، وهي أستاذة جامعية، منذ الصباح الباكر.

 

وواجهت "جونغ" تهمة تزوير شهادة صادرة من رئيس كلية لمساعدة ابنتها على الالتحاق بكلية الطب، وتجري التحقيقات معها لمعرفة ما إذا كانت متورطة بشكل مباشر في استثمارات أسرتها المشكوك فيها في صندوق أسهم خاص ومحاولتها لتدمير الأدلة المتعلقة بالمزاعم.

 

في السياق ذاته، يشتبه في أن "جونغ" شاركت مباشرة في استثمار وإدارة الشركة المسؤولة عن صندوق الأسهم الذي استثمرت فيه هي وأبناؤها ما مجموعه 1.05 مليار وون (869,925 دولارا أمريكيا) في يوليو/تموز 2017. وكان ذلك مباشرة بعد تولي "جو" منصب مستشار رئاسي للشؤون المدنية لحكومة مون جيه-إن.

 

وتعتقد النيابة العامة أيضا أن "جونغ" كانت متورطة بشكل مباشر أو غير مباشر في إدارة شركة أخرى تلقت استثمارات من الصندوق.

 

ومن المتوقع أيضا أن يتم استجواب "جونغ" بشأن الشكوك المحيطة بورقة بحثية أُدرجت فيها ابنتها كمؤلفة رئيسية وشهادات تدريب مزيفة صادرة باسم الابنة.

 

وفي سياق آخر، أعلنت سول، أن كوريا الجنوبية لن تشارك في عرض الأسطول البحري الياباني، نظرًا لأنه لم تتم دعوتها للعرض، فقد انضم أسطولها البحري عندما تم تنظيم الحدث آخر مرة قبل أربع سنوات.

 

ويُعد الغياب علامة أخرى على استمرار الضرر الذي لحق بالعلاقات الأمنية بين الجارين بعد نزاع حول تعويض الكوريين الذين جندتهم اليابان كعمال سخرة خلال الحرب العالمية التي أضرت بالعلاقات التجارية.

 

وقالت تشوي هيون سو، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، عندما سُئلت عما إذا كانت كوريا الجنوبية ستشارك في العرض البحري الياباني: "لقد تم الانتهاء من أننا لن نذهب. لم يكن هناك دعوة".

 

شمل عرض أسطول 2015 أيضًا سفن من أستراليا وفرنسا والهند والولايات المتحدة، بما في ذلك حاملة طائرات يو إس إس رونالد ريغان.

 

قادت السفن الحربية اليابانية حاملة طائرات الهليكوبتر إيزومو التي يبلغ طولها 248 مترًا (814 قدمًا)، والتي تم تجديدها لحمل مقاتلات الشبح طراز F-35B.

 

مع توتر العلاقات بين أكبر حلفاء للولايات المتحدة في شرق آسيا، فرضت اليابان قيود تصدير على المواد التي تستخدمها صناعة أشباه الموصلات في كوريا الجنوبية.

 

وردت سول بالانسحاب من اتفاق لتبادل المعلومات العسكرية التي شجعتها واشنطن على المساعدة في مواجهة كوريا الشمالية.

 

في الأسبوع الماضي، وافقت كوريا الجنوبية أيضًا على خطط لتجريد اليابان من مركزها التجاري السريع، والذي يطيل من عمليات التطبيق للموافقة على تصدير بعض المنتجات إلى اليابان.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق