الرئيس الصيني و"مودي" يناقشان اقتراحات لتحسين العلاقات التي ضربتها كشمير

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الرئيس الصيني و"مودي" يناقشان اقتراحات لتحسين العلاقات التي ضربتها كشمير من موقع الفجر، بتاريخ اليوم السبت 12 أكتوبر 2019 .

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم السبت إنه أجرى مناقشة حرة وصريحة مع رئيس الوزراء الهندي "ناريندرا مودي" وسيواصل مقترحات ناقشها الزعيمان لتحسين العلاقات الثنائية.

وعقد شي ومودي عدة ساعات من المحادثات الفردية في بلدة هندية على شاطئ البحر الجنوبي في قمتهما السنوية الثانية التي تهدف إلى كسر عقود من عدم الثقة بين بلديهما بشأن النزاعات الحدودية، ونقص العجز التجاري المتزايد والعلاقات العسكرية الوثيقة للصين مع القوس الهندي.

وقال شي في تصريحاته الافتتاحية بينما جلس الزعيمان لإجراء محادثات رسمية مع وفديهما "بالأمس واليوم دخلنا في مناقشات صريحة وكأصدقاء".

وقال دون أن يخوض في تفاصيل: "إنني أتطلع إلى مزيد من المناقشات، وقد أتابع المقترحات التي نوقشت أمس".

وتعثرت العلاقات عندما ألغت الهند الوضع الخاص لإقليم كشمير الواقع في الهيمالايا في أغسطس، مما أغضب باكستان التي تدعي المنطقة وحليفتها الصين في جميع الأحوال الجوية.

وأشار مودي في ملاحظاته الافتتاحية إلى أنه هو وشي قد اتفقا على إدارة خلافاتهما بحكمة وعدم السماح لهم بالتنازع على الجليد.

وقال مسؤولون إنه من المتوقع أن يمضي الجيران قدما في مجموعة من تدابير بناء الثقة على طول الحدود بما في ذلك التجارة الحدودية والسياحة وحتى الدوريات العسكرية المشتركة لتعزيز الثقة.

وتشترك الهند والصين في حدود طولها 3500 كيلومتر، خاضا الحرب عليها في عام 1962.
ولا يزال مسارها دون حل على الرغم من أكثر من 20 جولة من المحادثات.

وأخذ مودي شي في جولة شخصية لآثار المعبد التي يعود تاريخها إلى القرن السابع والثامن في مامالابورام في جنوب الهند عندما كان القادة الإقليميون يتمتعون بعلاقات تجارية مع المقاطعات الصينية.

وقال وزير الخارجية الهندي فيجاي جوكالي إن الزعيمين أمضيا ما يقرب من خمس ساعات في مناقشة القضايا الثنائية التي كانت غالبًا ما تكون محفوفة بالمخاطر.

وناقش الزعيمان القضايا الاقتصادية، بما في ذلك عجز الهند التجاري البالغ 53 مليار دولار مع الصين في 20181919، وسبل معالجته، على حد تعبير جوكالي.

وكان من المتوقع أن تحث الصين، من جانبها، الهند على اتخاذ قرار مستقل بشأن عرض شركة هواوي، لتصنيع معدات الاتصالات لشبكة 3G المقترحة للهند وألا تتأثر بالضغط الأمريكي.

وطلبت الولايات المتحدة من حلفائها عدم استخدام معدات هواوي، التي تقول أن الصين يمكن أن تستغلها للتجسس.

وقالت مصادر لرويترز في أغسطس: "أن الصين حذرت من "فرض عقوبات عكسية" على الشركات الهندية العاملة في الصين في حال قامت الهند بحظر شركة هواوي بسبب الضغط الأمريكي.

سيتوجه شي إلى نيبال في وقت لاحق اليوم السبت، حيث من المتوقع أن يدفع باتجاه مزيد من مشاركة الصين في تطوير بنيتها التحتية كجزء من مبادرة توقيعه "حزام واحد على الطريق" لتعزيز روابط التجارة والنقل عبر آسيا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق