القسام يعرض مشاهد جديدة لسيرة القائد نور بركة

صفا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عرضت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشاهد قالت إنها تعرض لأول مرة لسيرة القائد القسامي نور بركة.

ويظهر في المقطع المصور التي عرضته الكتائب على موقعها الإلكتروني مشاهد جديدة للتدريبات التي تلقاها الشهيد نور بركة، ومقاطع حصرية في مشاركته في عمليات وكمائن ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي ومشاركته في إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على مستوطنات الاحتلال.

والشهيد بركة (37 عامًا) ترعرع منذ صباه على المقاومة في أسرة معروفة بجهادها وتضحياتها وحبها للعلم، شقيقه البروفيسور عالم الفلك سليمان بركة، والشهيد نور درس الشريعة الإسلامية في الجامعة الإسلامية بغزة وحصل على درجة الماجستير في الفقه المقارن في رسالة عنونها بـ"الإهمال في العمل الجهادي".

وجمع المجاهد بركة الذي عُرف إمامًا في مساجد محافظة خانيونس بالقراءات العشر المتواترة، وهو أول من حصل على إجازة القراءات العشر من الشيخ القارئ هاني العلي الحاصل على أعلى سند متصل بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم في القطاع.

وتتميز أسرة الشهيد نور الملقبة باسم "المحرّث" بسمعتها الطيبة وهيبتها بين أهالي المنطقة الشرقية لخانيونس، وكان الشهيد كما إخوانه الأربعة يرفض الظهور إعلاميًا، ويواظب على عمله الجهادي والدعوي سرًا.

والتحق نور وهو متزوج وأب لستة أطفال بكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قبل بلوغه الـ 18 من عمره، وكان مرافقًا لأبرز قيادات الحركة، قبل أن يصبح في رتبة عسكرية رفيعة.

وقاد بركة عمليات المقاومة في التصدي للاجتياحات البرية لجيش الاحتلال خلال حروبه على القطاع عامي 2008 و2014، واستهدف الاحتلال منزل أسرته في عدوان2008 ما أدى لاستشهاد ابن شقيقه إبراهيم سليمان بركة (12 عامًا)، وهو ابن عالم الفلك سليمان بركة، الذي كان يتواجد في الخارج أثناء استشهاد نجله ولم يستطع العودة في حينها، بالإضافة إلى إصابة عدد من أفراد أسرته بينهم والدة الشهيد وابن شقيقته الذي بُترت قدماه بالقصف.

وكان الشهيد بركة هو من اكتشف أمر القوة العسكرية، وشك في سيارة الفرقة الإسرائيلية، وأمر المرافقين بمحاصرتهم، ثم وجه لهم بعض الأسئلة التي لم يقتنع بإجاباتها، فأشهر سلاحه وبدأت عملية الاشتباك.

لمشاهد الفيديو اضغط هنا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق