ترامب: لا اعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي يريد التدخل في الانتخابات الأمريكية

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
ترامب: لا اعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي يريد التدخل في الانتخابات الأمريكية من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 .

نقلت وكالة "رويترز" عن الرئيس دونالد ترامب قوله، اليوم السبت، إنه لا يعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يريد التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام المقبل، مشيرا الي انه سيفاجأ إذا تصرف بيونج يانج بشكل عدائي.

وقال ترامب للصحفيين بعد أن قال سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة يوم السبت إن نزع السلاح النووي كان خارج طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة "سنرى كوريا الشمالية."

وقال ترامب في البيت الأبيض قبل مغادرته متوجهًا إلى فلوريدا "سأفاجأ إذا تصرفت كوريا الشمالية بشكل عدائي". إنه يعلم أن لديّ انتخابات قادمة. لا أعتقد أنه يريد التدخل في ذلك، لكن علينا أن نرى... أعتقد أنه يود أن يحدث شيء ما. العلاقة جيدة جدًا، لكن هناك بعض العداوة، ولا شك في ذلك. "

هذا وقد أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، أنها أجرت "اختبارًا مهمًا للغاية" في موقع إطلاق الصواريخ بعيد المدى الذي قال مسؤولون أمريكيون وكوريون جنوبيون إن كوريا الشمالية فككته جزئيًا كجزء من خطوات نزع السلاح النووي، وفقا لرويترز.

ويأتي هذا الإعلان وسط آفاق ضعيفة لاستئناف المفاوضات النووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، مع الضغط على كوريا الشمالية لانتزاع تنازلات أمريكية كبرى بحلول نهاية العام.

وقالت وكالة الأنباء الكورية المركزية، إن التجربة أجريت في أرض سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية بعد ظهر السبت. ولكنها لم توضح ما شمله الاختبار. لكن وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الحديثة، أشارت صورة فضائية جديدة إلى أن كوريا الشمالية ربما تستعد لاستئناف اختبار المحركات المستخدمة لتشغيل قاذفات الأقمار الصناعية في الموقع.

سوف يكون لنتائج الاختبار "تأثير مهم على تغيير الموقع الاستراتيجي لـ (كوريا الشمالية) مرة أخرى في المستقبل القريب"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكورية.

إن مركز سوهي لإطلاق الصواريخ في تونغتشانغ ري، وهي منطقة ساحلية في غرب كوريا الشمالية، هو المكان الذي نفذ فيه الشمال إطلاقات الأقمار الصناعية في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى الإدانة في جميع أنحاء العالم وفرض عقوبات من الأمم المتحدة بسبب مزاعم بأنها كانت اختبارات متخفية لتكنولوجيا الصواريخ المحظورة.

قالت كوريا الشمالية إن إطلاقها للأقمار الصناعية جزء من برنامجها لتطوير الفضاء السلمي. لكن يري العديد من الخبراء الخارجيين إن الصواريخ الباليستية والصواريخ المستخدمة في إطلاق الأقمار الصناعية تشترك في أجسام مماثلة ومحركات وغيرها من التكنولوجيا.

بعد أن دخلت كوريا الشمالية في محادثات نووية مع الولايات المتحدة العام الماضي، قالت واشنطن وسيول إن كوريا الشمالية فككت أجزاء من منشأة تونغشانغ ري. لكن اوضحت وكالة التجسس في كوريا الجنوبية وبعض الخبراء الأمريكيين في مارس إن كوريا الشمالية تستعيد المنشأة، والتقييمات التي أثارت الشكوك حول ما إذا كانت كوريا الشمالية ملتزمة بنزع السلاح النووي.

لا تزال الدبلوماسية الأمريكية-الكورية الشمالية إلى حد كبير تسير في طريق مسدود منذ القمة الثانية بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في فيتنام في فبراير بسبب الخلافات حول مقدار تخفيف العقوبات الذي يجب أن تحصل عليه كوريا الشمالية مقابل تفكيك مجمعها النووي الرئيسي - خطوة محدود لنزع السلاح.

منذ ذلك الحين، طالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بالتقدم بمقترحات جديدة مقبولة بحلول نهاية هذا العام. في الأشهر الأخيرة، أجرت كوريا الشمالية عددًا كبيرًا من عمليات إطلاق الصواريخ قصيرة المدى وغيرها من الأسلحة وألمحت إلى رفع الوقف الاختياري لتجارب الأسلحة الأكبر، مثل الصواريخ النووية والصواريخ بعيدة المدى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق