الصين قد تستعرض عضلاتها العسكرية للضغط على تايوان بعد الانتخابات

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الصين قد تستعرض عضلاتها العسكرية للضغط على تايوان بعد الانتخابات من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الاثنين 13 يناير 2020 .

من المرجح أن يواصل الرئيس الصيني شي جين بينغ تشديد الخناق على الجزيرة، حيث تعمد وسائل الإعلام الحكومية بالفعل إلى إظهار القوة، بعد ان رفض الناخبون التايوانيون سياساته وفازت الرئيسة تساي إنغ ون فوز ساحق في الانتخابات، وفقا لما اوردته وكالة "رويترز".

احتلت الصين مركز الصدارة في الحملة بعد أن سعى شي في خطاب كبير، قبل عام، للحصول على موافقة تايوان على نفس نظام "دولة واحدة ونظامان" مثل هونج كونج. ورفضت تساي الفكرة على الفور.

وبعد ستة أشهر، اندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في هونغ كونغ، مما أعطى دفعة قوية لتساى في جهودها لتصوير الصين على أنها تهديد وجودي للديمقراطية والحريات في تايوان.

ولكن بدلًا من الاعتراف بأن ضغطها على تايوان قد فشل، كان رد فعل بكين الفوري على الانتخابات هو مضاعفة الضغط من اجل فكرة "دولة واحدة ونظامان" والقول إنها لن تغير السياسة.

وقالت الصين، إن تايوان هي أراضيها، ومن جانبها قالت تايوان إنها دولة مستقلة تسمى جمهورية الصين، اسمها الرسمي.

تشمل خيارات زيادة الضغط بعد الانتخابات العديد من الإجراءات التي اتخذتها الصين من قبل: تصعيد التدريبات العسكرية في جميع أنحاء الجزيرة أو سحب أكثر من 15 من الحلفاء الدبلوماسيين الباقين في تايوان. ويمكن أن تنسحب أيضًا من اتفاق تجاري رئيسي تم التوصل إليه قبل عقد من الزمن.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز في قراءة افتتاحية اليوم الاثنين "نحتاج إلى خطة لقمع تصرفات تساي الاستفزازية الجديدة، بما في ذلك فرض ضغوط عسكرية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق